أخبار عربيةالأخبارالجزائر

الجزائر: ثالث محام مدافع عن نشطاء الحراك يودع السجن

كشفت اللجنة الوطنية للإفراج عن المعتقلين، عن إيداع المحامي ياسين خليفي الحبس المؤقت، ليصبح عدد المحامين الناشطين في الدفاع عن النشطاء السياسيين ومعتقلي الرأي ثلاثة أساتذة.

 

وتم حبس ياسين خليفي وهو محامي الناشط السياسي رشيد نكاز، بقرار من قاضي التحقيق بمحكمة الشلف الذي استمع له اليوم ووجه له تهما لم يكشف عنها لحد الآن.

 

وكان مكتب المحامي خليفي الواقع بالجزائر العاصمة، قد تعرض للتفتيش قبل يوم، ثم تقرر نقله لمحكمة الشلف من أجل عرضه أمام وكيل الجمهورية وقاضي التحقيق الذي له صلاحية توجيه التهمة.

 

ويرجح أن يكون سبب حبس خليفي تصريحاته الأخيرة التي نشرت في فيديو على صفحة رشيد نكاز بفيسبوك، حيث تحدث على لسان نكاز بأن سجن الشلف سجل حالتي وفاة لسجناء وقال إنه سيرفع دعوى قضائية لدى عميد قضاة محكمة الشلف للتحقيق في الموضوع.

 

ويوجد رشيد نكاز وممرضه ومحاميه الآخر عبد القادر شهرة رهن الحبس المؤقت منذ منتصف الشهر الجاري، بعد مشاركتهم في وقفة أمام سجن الشلف للمطالبة بالتحقيق في ظروف وفاة السجين حكيم دبازي والدعوة للإفراج عن معتقلي الرأي.

 

وسبق لنيابة محكمة تبسة شرقي الجزائر، أن أمرت في 26 ماي/أيار 2021، بحبس المحامي عبد الرؤوف أرسلان الذي كان يدافع حينها عن ناشطين في الحراك الشعبي.

 

وينتظر أن تجري محاكمة المحامي في جلسة 14 يونيو/ جوان المقبل، في قضية يواجه فيها تهمة الارتباط بحركة رشاد التي تصنفها السلطات على لوائح الإرهاب ونشر أخبار كاذبة.

 

ويتوقع أن تؤدي هذه الاعتقالات إلى توتر بين المحامين الذين لديهم نقابة قوية والسلطات، وسبق لأصحاب الجبة السوداء أن شنوا إضرابات أدت إلى شلل في المحاكم احتجاجا على ما يعتبرونهم إخلالا بقواعد المحاكمة العادلة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى