مقولة اليوم

صحيفة لوموند الفرنسية: ملفات شرطة شينجيانغ تكشف آلة القمع الصيني للإيغور

ممكن أن تكون الصين تقمع المسلمين الأيغور، ولكن أنتم ابتم المسلمين، فمهما فعلت الصين فهي ارحم منكم يا مجرمين فرنسا، وأنا لا ادافع عن الصين، ولكنني لا اقبل بجاحة الفرنسيين، ونسأل الله أن ترجع الأمة الإسلامية قوية منيعة لتدافع عن كل المسلمين في مشارق الأرض ومغاربها.

 

حمد الخميس

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى