أخبار عالميةالأخبار

أرقام مفزعة لحوادث العنف المسلح في الولايات المتحدة

يمثل إطلاق النار في مدرسة ابتدائية في أوفالدي بولاية تكساس، والذي أسفر عن مقتل 18 طفلاً و3 بالغين، الحادث رقم 27 في المدارس الأمريكية لهذا العام وحده، وفقاً لمنظمة متخصصة في تعقب هذه الحوادث.

 

ويأتي الحادث بعد 10 أيام فقط من إطلاق النار في سوبر ماركت توبس في بوفالو، نيويورك، والذي أودى بحياة 10 أشخاص.

 

ووفقا لمنظمة “Education Week” المعنية بمتابعة أمور التعليم في الولايات المتحدة، فقد وقع نحو 119 حادث إطلاق نار في المدارس، منذ بدء المنظمة تتبع هذا النوع من الحوادث.

 

لكن حادث مدرسة روب في أوفالدي بولاية تكساس، هو الأعنف منذ إطلاق النار في ولاية كونيكتيكت عام 2012، عندما أطلق مسلحٌ النار وقتل 26 شخصاً، نحو 20 منهم طلبة الصف الأول، في مدرسة ساندي هوك الابتدائية في مدينة نيوتاون بالولاية.

 

وأشار الرئيس الأمريكي، جو بايدن، الثلاثاء إلى حادث نيوتاون مستذكراً “فظاعته” خلال خطاب دعا فيه إلى مواجهة “لوبيات الأسلحة”.

 

ووقع ثاني أعنف حادث خلال الأعوام العشرة المنصرمة في 2018، حين قتل 17 شخصاً في إطلاق نار في مدرسة مارجوري ستونمان الثانوية في باركلاند بولاية فلوريدا.

 

وتتعقب المنظمة عمليات إطلاق النار التي أُطلق فيها سلاح ناري وأصيب فيها أي شخص (بخلاف المشتبه به) برصاصة ناجمة عن الحادث.

 

ولا تشمل إحصاءات المنظمة حوادث إطلاق النار التي تحدث في الكليات أو الجامعات.

 

ووفقاً لإحصائية المنظمة، فإنه منذ بداية العام وحتى الآن، حدث إطلاق نار أدى إلى إصابات ووفيات في 27 مدرسة، وقتل 27 شخصاً في تلك الحوادث، منهم 24 طالباً بالإضافة إلى 3 موظفين في المدارس، فيما أصيب 40 شخصاً.

 

ووفقاً للمنظمة، فقد شهد عام 2021، 34 حادثاً من هذا القبيل في المؤسسات التعليمية (وهو أعلى مستوى منذ أن بدأت المنظمة قاعدة بياناتها). وفي عام 2020 وقعت 10 عمليات إطلاق نار، وسجل كل من عامي 2019 و2018، 24 عملية إطلاق نار.

 

وبالإضافة إلى حوادث المدارس، تنقل شبكة NPR الإخبارية عن “أرشيف العنف المسلح” وهي منظمة مستقلة لجمع البيانات حدوث 212 عملية إطلاق نار جماعي حتى الآن هذا العام.

 

ويعرف إطلاق النار الجماعي بأنه حادث قتل فيه أربعة أشخاص أو أكثر، دون احتساب مطلق النار.

 

وأنهت الولايات المتحدة عام 2021 بـ693 عملية إطلاق نار جماعي، وفقاً لأرشيف العنف المسلح، فيما شهد العام السابق 611 حادثاً، وشهد عام 2019، 417 حادثاً.

 

وقالت مراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها (CDC) في أحدث بياناتها إن الولايات المتحدة شهدت 19350 جريمة قتل بسلاح ناري في عام 2020، بزيادة تقارب 35% مقارنة بعام 2019.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى