مقال رئيس التحرير

الصحابة يشيعون جنازة امرأة مسيحية وشعائر استسقاء مشتركة واحتجاجات ترفع القرآن والإنجيل والتوراة

عنوان في موقع الجزيرة نت يراد منه الدس والتدليس والكذب على الصحابة الكرام، وكأنهم يريدون أن يقولوا، لا فرق بين المسلم والنصرانى، نقول: نعم لا مشكلة أن يدفن المسلمون نصراني أو نصرانية إذا لم يكن عندها احد يدفنها، ولكن لم يصفوهم بالشهيد أو الشهيدة، ولم يقرؤوا الفاتحة ويترحموا عليهم، كفوا يا أعداء الله عن الدس والتدليس، فالإسلام شيء والنصرانية شيء آخر.

أما التعايش، فلم يعرف دين على مر التاريخ حفظ دماء واموال أهل الكتاب، حتى اليهود لاذوا بالمسلمين وعاشوا في اوطانهم معززين مكرمين عندما قتلهم الصلبيين في أوربا.

 

حمد الخميس

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى