Site icon العربي الأصيل

أمريكا تحتضر

للدول أجل كما للبشر، وأجل أمريكا قد اقترب، وكل الدلائل تشير إلى ذلك وهي الأن في مرحلة الاحتضار، والمسألة مسألة وقت، فقريبا ستسمعون إعلان وفاتها، ونهاية هيمنتها على العالم، والعبث فيه، نعم ستبقى كدولة لها كيان سياسي وجغرافي، ولكن لن يكون لها اليد العليا في العالم.

فيا مسلمين لأبد أن يكون لكم دور في العالم وتستعدوا بعد موت أمريكا، وإلا ستندمون، فالغول القادم والمتمثل في الصين ليس اقل شر من أمريكا.

 

حمد الخميس

Exit mobile version