أخبار عربيةالأخبار

لماذا سميت الملوخية بهذا الإسم؟ وفوائدها

تعد الملوخية من أشهر الأطباق الموجودة على المائدة العربية، حيث تقدم في بلاد الشام مع الدجاج واللحم وعلى المائدة المصرية يشتهر طبق الملوخية بالأرانب وأيضآ بالدجاج واللحم..

ومن بين الأطباق التونسية يشتهر طبق الملوخية بلحم البقر..

 

أصل تسمية الملوخية:

 

تعود تسمية الملوخية بهذا الإسم لروايتين تاريخيتين:

 

القصة الأولى هي أن الملوخية كانت نباتاً قديماً في مصر، وكان تسمى “خية ” وكان المعتقد السائد وقتها عند المصريين أنها نبتة سامة.

وظل هذا الاعتقاد قائماً حتى احتل الهكسوس مصر وأجبروا المصريين على تناولها قائلين: “ملو – خية ” أي كلوا “خية ” و بعدما تناولها المصريين ظنوا انهم في عداد الموتى اكتشفوا أنها غير سامة وأنها صالحة للأكل.

 

وأما القصة الثانية وهي المرجحة أن أصل كلمة ملوخية هي “ملوكية ” وهذا لأنها كانت تقدم للملوك، ووصفها طبيب أحد الملوك لملكه عندما كان مريضًا.

 

فوائد الملوخية:

 

تهدئة المعدة: الملوخية لها تأثير ملطف على أغشية المعدة بسبب أنها غنية بالألياف.. وينصح الأطباء بتناولها للتخلص من الإمساك.

 

ترطيب الجلد: تحتوي الملوخية على فيتامين أ الذي يساهم في منع تشقق الجلد عند التعرض لأشعة الشمس، كما تحتوي على حمض النيكوتينك الذي يعمل على علاج التهابات الفم، وأيضاً تحتوي على مضادات الأكسدة التي تحمي من الشيخوخة.

 

مفيدة للحوامل: تحتوي الملوخية على كمية كبيرة من فيتامين أ وأيضاً على مادة الجلوكوسيد كوكورين فيما يساعد ذلك على تكوين كرات الدم الحمراء ورفع مستوى الخضاب.

 

مهدئة للأعصاب: لاحتوائها على فيتامين أ الذي يساعد في عملية تمثيل المواد السكرية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى