مقال رئيس التحرير

الوحدة بين مصر والعراق وسوريا قبل 59 عاما

لم يكن مشروع وحدة ولا شيء، فقد أراد اليهودي المسمى جمال عبد الناصر تسليم سوريا للعلويين، وأنهاء الملكية في العراق، فضحك على الضباط البسطاء السذج، واقام هذه الوحدة، وعندما تأكد أن سوريا أصبحت بيد العلويين والملكية الهاشمية بالعراق انتهت أعلن الانفصال، وهذا اليهودي لم يتصرف من تلقاء نفسه، بل قام بذلك متحمسا بدعم الأمريكان.

للأسف كل مصائب العرب في القرن العشرين أتت من مصر.

 

حمد الخميس

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى