أخبار عربيةالأخبارمصر

مصر ترفع سعر البنزين لخامس مرة خلال عام

قررت الحكومة المصرية رفع أسعار البنزين للمرة الخامسة منذ نحو اثني عشر شهرا الماضية، وللمرة الثانية منذ بداية عام 2022.

 

وأعلنت وزارة البترول المصرية، في بيان، تعديل أسعار البنزين ضمن المراجعة ربع السنوية لأسعار المنتجات البترولية من قبل لجنة التسعير التلقائي.

 

ووفقا للتعديل الجديد يصبح سعر البنزين 80 أوكتان 7.5 جنيهات (41 سنتا)، والبنزين 92 أوكتان 8.75 جنيهات (47 سنتا) والبنزين 95 أوكتان 9.75 جنيهات (53 سنتا).

 

وثبتت الوزارة سعر السولار عند 6.75 جنيهات (37 سنتا).

 

وقالت الوزارة إن التسعيرة الجديدة تسري اعتبارا من الساعة التاسعة من صباح اليوم الجمعة بالتوقيت المحلي.

 

وكان من المقرر أن تعلن لجنة التسعير التلقائي عن الأسعار الجديدة للبنزين مطلع الشهر الجاري، لكنها تأخرت في انتظار حساب تأثير قرارها على المواطنين وعلى موازنة الدولة في نفس الوقت.

 

وشكلت الحكومة المصرية لجنة التسعير التلقائي في عام 2018، ومنذ ذلك الحين بدأت بإعادة النظر في الأسعار كل ثلاثة أشهر، تبعا لأسعار النفط في الأسواق العالمية وسعر الصرف في السوق المحلية.

 

ومن المقرر أن تستمر الأسعار الجديدة لمدة 3 أشهر أي حتى نهاية حزيران/يونيو القادم والذي يشهد نهاية السنة المالية في مصر.

 

وكانت أسعار البترول الخام شهدت ارتفاعًا كبيرًا في السعر العالمي على خلفية حرب روسيا وأوكرانيا، ليرتفع سعر البرميل إلى أكثر من 100 دولار ويصل إلى 117 دولارًا أحيانًا.

 

وأعلنت وزارة المالية تقدير سعر برميل البترول الخام خلال موازنة العام المالي 2021- 2022 بحوالي 61 دولارا، في حين كان سعره 68 دولارا في موازنة العام الماضي 2020-2021.

 

وتفرض الوزارة رسما ثابتا بقيمة 30 قرشاً على كل ليتر يباع من البنزين بأنواعه، و25 قرشا على كل ليتر من السولار، ما يعد بمثابة “ضريبة مقتطعة” تفرضها الحكومة على المنتجات البترولية، بغرض تثبيت سعر البيع محليا في حال تراجُع الأسعار العالمية للوقود عوضا عن خفضه. وفي المقابل، رفع السعر على المواطنين مع كل زيادة في أسعار خام “برنت” عالميا.

 

وقفزت أسعار البترول العالمية على وقع تداعيات الأزمة الروسية الأوكرانية والعقوبات الغربية على روسيا بسبب حربها في أوكرانيا، حيث زاد خلال الربع الأول من عام 2021 بنسبة 36 FHGLZM مقارنة بنهاية عام 2021.

 

 

ووصل سعر خام برنت إلى مستوى 107.91 دولارات بنهاية آذار/مارس الماضي، وذلك بعد أن وصل إلى مستوى قرب 140 دولارا في وقت سابق من الشهر تأثرا بتداعيات الحرب الأوكرانية.

 

وفي السياق، رصدت موجة انتقادات وسخرية من رواد مواقع التواصل الاجتماعي في مصر، ضد رئيس سلطة الانقلاب في مصر عبد الفتاح السيسي بعد قرار الحكومة رفع أسعار البنزين.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى