اخبار تركياالأخبار

روحانيات رمضانية بجامع السلطان أيوب في إسطنبول وقصة بنائه

يحتل “جامع السلطان أيوب” في تركيا، مكانة خاصة لدى المسلمين الأتراك والعرب وغيرهم، كونه يحتضن قبر الصحابي أبو أيوب الأنصاري، الذي عاشر الرسول محمد عليه الصلاة والسلام.

 

وفي كل المناسبات الدينية يكتسي الجامع بحلة الروحانيات المتميزة، ويتدفق عليه الزائرون والمصلون من كل مكان في إسطنبول، فضلا عن زائري المدينة والسائحين من خارجها ومن خارج البلاد.

 

وينجذب الناس في رمضان للأجواء الروحانية بمنطقة السلطان أيوب، والتي تغوص بك أزقتها القديمة في أعماق التاريخ، وخاناتها العابقة برائحة البهارات والأطايب الشرقية.

 

وفي شهر رمضان المبارك يعتبر المسجد قبلة للمصلين في صلاتي التراويح والفجر، لما فيه من أجواء روحانية مفعمة بالرحمة والسكينة.

 

ورغم برودة الطقس، تدفئ الأجواء الروحانية التي تغشى المصلين أرجاء المسجد.

 

وفي كل ليلة من شهر الصوم وخاصة في أيام العطل، يزحف آلاف من الأتراك والجاليات المسلمة نحو الجامع لأداء صلاتي العشاء والتراويح، في أجواء روحانية فريدة.

 

قصة الجامع

 

الجامع هو أول مسجد بناه العثمانيون في إسطنبول عام 1458 بعد فتح القسطنطينية (إسطنبول) عام 1453م.

 

وتعود التسمية لوجود قبر الصحابي في باحة المسجد، إذ توفي ودفن عام 52 للهجرة (نحو 672 ميلادي)، خلال محاولة المسلمين في نفس العام فتح القسطنطينية، والتي لم تتكلل بالنجاح حينها.

 

وطلب الصحابي أبو أيوب الأنصاري، عندما اشتد عليه المرض، وكان كبيرا في السن (نحو 98 عاما)، أن يدفن عند أقرب نقطة من أسوار إسطنبول.

 

وهذا الصحابي شهد بيعة العقبة، وغزوتي بدر وأُحد، مع النبي محمد (صلى الله عليه وسلم)، وخصه الرسول بالنزول في بيته عندما هاجر إلى المدينة المنورة، حيث أقام عنده حتى بنى حُجرة ومسجدا وانتقل إليهما.

 

وتقديرا ومحبة له، يسمي الأتراك الصحابي الجليل “أبا أيوب الأنصاري” “السلطان أيوب”.

 

وساهم استضافة الجامع لقبر الصحابي الجليل في إضفاء مزيد من الأجواء الروحانية.

 

عبادة وروحانيات

 

لا يقتصر زوار الجامع على الأتراك فقط، حيث يقصده طوال العام وخاصة في رمضان، سائحون عديدون ولا سيما المسلمون منهم، حيث يأتون لقراءة الفاتحة على روح الصحابي الجليل.

 

ويقع الجامع في منطقة جميلة على ساحل “خليج القرن الذهبي” المتفرع من مضيق البوسفور خارج أسوار المدينة القديمة، ويعكس في الليل منظرا خلابا يبعث الهدوء في نفوس الزائرين.

 

ومع صلاة العشاء يبدأ تدفق المصلين على الجامع، وما أن يفرغوا من الصلاة حتى يبدأ المصلون بقراءة القرآن والأذكار والدعاء إلى الله بالقبول والغفران رافعين أيديهم للسماء بكل خشوع.

 

ووصولا إلى صلاة الفجر تعود الجموع ليتكثف وجودها من أجل الصلاة بعد إتمام فترة السحور، ويرافق قبل الصلاة وبعدها أجواء روحانية من تلاوات قرآنية وأدعية وعبادات واستغفار.

 

وخلال هذه الفترة تُتلى الأدعية الجماعية مع الإمام، ويتم قراءة القرآن بشكل جماعي، فضلا عن التسابيح، ما يضفي أجواءً رائعةً من الروحانيات في الجامع قلّ نظيرها.

 

مكانة هامة

 

ويحتفي الأتراك باستضافتهم قبر الصحابي في إسطنبول، وهو أقدم شخص كان على اتصال بالرسالة السماوية التي حملها نبي الإسلام، وسعى للمشاركة بفتح القسطنطينية أملا بأن يكون من “نعم الجيش الذي يفتح المدينة” حسب حديث الرسول صلى الله عليه سلم.

 

ويعتبر الجامع مزارا مهما على مدار العام، ويجد كثير من الزائرين الراحة فيه وبمحيطه حيث الأشجار القديمة والجو المنعش الذي يزيد من شعورهم بالطمأنينة مع العبادات التي يؤدونها.

 

واعتاد السياسيون والمشاهير الأتراك زيارة الجامع في المناسبات، كما أن العديد من الأصدقاء يتفقون على الالتقاء في الجامع على صلاة الفجر والانتقال لاحقا للتجمع وتبادل أطراف الحديث.

 

وكما كل عام، وعلى عادة الجوامع الشهيرة، تتزين مئذنتا جامع السلطان أيوب بـ”المَحيا”.

 

والمحيا؛ لافتات ضوئية تعلق في رمضان بين مآذن المساجد، وتحمل عبارات دينية تتغير على مدار الشهر، ويرجع تاريخها إلى العهد العثماني.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى