أخبار عالميةالأخبار

رئيس وزراء باكستان يلمّح لرفض نتيجة تصويت الإطاحة به ويدعو لاحتجاجات ضد محاولة تغيير نظام البلاد

أشار رئيس الوزراء الباكستاني عمران خان إلى أنه قد يرفض نتيجة تصويت للإطاحة به، موضحا أن التصويت إجراء يتم بتنسيق من الولايات المتحدة التي اتهمها بمحاولة الإطاحة بالنظام.

 

وتقول أحزاب المعارضة إن خان فشل في إنعاش الاقتصاد المتضرر من جائحة فيروس كورونا، وفي الوفاء بوعوده بجعل حكومته أكثر شفافية وخضوعا للمساءلة.

 

وقدّمت الأحزاب اقتراحا بحجب الثقة عنه من المقرر التصويت عليه غدا الأحد.

 

وقال خان لمجموعة من الصحفيين الأجانب في مكتبه “كيف يمكنني قبول النتيجة في حين أن العملية برمتها فقدت مصداقيتها؟ الديمقراطية تعمل استنادا إلى قوة أخلاقية، ماذا تبقى من تلك القوة الأخلاقية بعد هذا التواطؤ؟”.

 

وأضاف: التحرك للإطاحة بي هو تدخل سافر من الولايات المتحدة في السياسة الداخلية، واصفا ذلك بأنه محاولة “لتغيير النظام”.

 

ودعا خان -الذي فقد الغالبية البرلمانية التي يتمتع بها بعد أن انسحب حلفاء رئيسيون من حكومته الائتلافية وانضموا إلى المعارضة- أنصاره إلى النزول إلى الشوارع غدا الأحد قبل التصويت.

 

ودعا عمران خان الباكستانيين للاحتجاج غدا في كل المدن رفضا لما أسماها “المؤامرات ضد الحكومة”، وتحدث عن محاولة لتغيير النظام في البلاد.

 

واتهم خان الولايات المتحدة، وقال إن ما يجري تدخل سافر منها في سياسة باكستان الداخلية.

 

واستخدم رئيس الوزراء الباكستاني نبرة تتسم بالتحدي قبل تصويت بحجب الثقة يجرى في البرلمان غدا الأحد قد يطيح به من السلطة بعد 4 سنوات.

 

وأمس الجمعة كشف خان عن أن بلاده سلمت البعثة الأميركية في إسلام آباد مذكرة رسمية احتجاجا على تدخلها في شؤون البلاد.

 

وقال خان -في مقابلة أجرتها معه قناة “إيه آر واي نيوز” في ساعة متأخرة أمس الجمعة- “واضح الآن أن المؤامرة لها صلات خارجية وقدمنا احتجاجا للسفارة الأميركية”.

 

وأكد خان أن الولايات المتحدة تتآمر ضده منذ أن زار موسكو والتقى الرئيس الروسي فلاديمير بوتين.

 

ودافع عمران خان عن زيارته لموسكو التي قام بها يوم بدء الحرب الروسية على أوكرانيا وأثارت غضب دول غربية.

 

وقال إن القادة الأوروبيين أنفسهم ذهبوا إلى روسيا، لكن باكستان تحديدا تُسأل “لماذا ذهبتم إلى هناك”؟ وكأننا خدامهم.

 

وقال خان وكل من وزيري الخارجية والإعلام -في تصريحات منفصلة- إنه تم إبلاغ الجانب الأميركي رفض باكستان محاولة التدخل الأميركية في شؤونها الداخلية.

 

وفي وقت سابق أمس، استدعت الخارجية الباكستانية القائم بأعمال السفير الأميركي للاحتجاج على دعم الولايات المتحدة مساعي المعارضة للإطاحة برئيس الوزراء عمران خان الذي اتهم الغرب بالعمل على إسقاطه لأنه يرفض الاصطفاف ضد روسيا.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى