مقال رئيس التحرير

باكستان

هل تعلم أن باكستان كانت ومازالت مثل تركيا قبل فشل الانقلاب العسكري فيها سنة 2016، فالمسيطر على كل باكستان الجيش، ويحكمها بالحديد والنار، وكل قادة العسكر المهمين من الشيعة والبهائيين والعلمانيين وحثالة المجتمع، وما الديمقراطية إلا ذر الرماد على العيون، ورئيس الوزراء مجرد خيال مآته يزيحه الجيش متى ما أرادوا، والدعم الخارجي يأتي لهؤلاء الحثالة من أمريكا، وكذلك الأوامر.

وإذا أرادت باكستان أن تتحرر وتتخلص من العبودية عليها أولا اقصاء حثالة الجيش والتخلص منهم.

والصورة المنشورة للمقال، قادة الجيش الباكستاني يتلقون الأوامر من الجيش الأمريكي علنا.

 

حمد الخميس

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى