أخبار عربيةالأخبارالصومال

هجوم مسلح لحركة الشباب على قاعدة عسكرية بها قوات سلام أفريقية وأممية

قالت الشرطة الصومالية إن 6 أشخاص، بينهم عنصر من القوات الإفريقية، قتلوا في الهجوم الذي نفذته حركة الشباب، واستهدف معسكرا قريبا من مطار العاصمة مقديشو الدولي.

 

وأضافت الشرطة أن قوات الأمن الحكومية تمكنت من إنهاء العملية الهجومية، وقتل المُهاجِمَينِ اللذَين نفذا العملية.

 

جاء ذلك وفق تصريح متحدث الشرطة العقيد عبد الفتاح آدم الذي قال إن مسلحين اثنين هاجما قاعدة عسكرية بمحيط المطار بحي وابري شرقي مقديشو.

 

وأضاف: قوات الأمن تصدت للهجوم وقتلت المسلحين اللذين حاولا اجتياز أحد مداخل المطار.

 

ونقلت رويترز عن شاهد عيان في المنطقة أن المهاجمين شقا طريقهما عبر البوابة، وشرعوا في إطلاق النار.

 

وقال شاهد يدعى مهاد هيرسي في هالان “رأيت عددا من جنود الاتحاد الأفريقي المصابين على الأرض. كنا نسير بعيدا عن مكان الحادث وأصيب اثنان من أصدقائي بالقرب من فندق دي إف إس”.

 

من جانبها، قالت حركة الشباب المجاهدين إن عناصرها المقتحمة للقاعدة تمكنوا من قتل عدد من أفراد قوات الأمن، كما أحرقوا مكاتب.

 

وتستضيف هذه القاعدة العسكرية قوات حفظ السلام التابعة للاتحاد الأفريقي (أميسوم) والأمم المتحدة ومنظمات دولية أخرى، وتقع بالقرب من المطار.

 

وفي تصريح للأناضول، قال مصدر ملاحي بالمطار، مفضلا عدم ذكر اسمه كونه غير مخول بالحديث للإعلام، إن الهجوم تسبب بتعليق حركة الطيران لدقائق قبل أن يتم استئنافها.

 

ويخوض الصومال حربا منذ سنوات ضد هذه الجماعة التي تأسست مطلع 2004، وهي حركة مسلحة تتبع فكريا لتنظيم القاعدة وتبنت عمليات عديدة أودت بحياة المئات.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى