أخبار عالميةالأخبار

روسيا تدمر 137 منشأة عسكرية في 24 ساعة وأوكرانيا

لا تزال المعارك في أوكرانيا مستمرة بعد نحو شهر من إطلاق روسيا عملياتها العسكرية هناك.

 

وفي آخر تطور، أعلن المتحدث باسم وزارة الدفاع الروسية إيغور كوناشينكوف، أن جيش بلاده دمر 137 منشأة عسكرية أوكرانية خلال الساعات الـ24 الماضية.

 

وذكر كوناشينكوف في تصريحات الثلاثاء، أن الجيش الروسي وقوات دونباس الانفصالية يواصلان تقدمهما على حساب الجيش الأوكراني.

 

وأردف: منذ بداية العملية العسكرية دُمِّرت 230 طائرة مسيّرة أوكرانية و1528 دبابة ومدرعة وأكثر من 181 راجمة صواريخ و152 منظومة دفاع جوي صاروخي و602 مدفع أوتوماتيكي ومدفع هاون و1312 مركبة عسكرية.

 

ولم يتسنّ التأكد من هذه الأرقام من جهة محايدة.

 

لا اتفاقات جديدة

 

وعلى الصعيد الإنساني، قالت أوكرانيا الثلاثاء، إن جهودها لإجلاء المدنيين من البلدات والمدن المحاصرة تتركز على مدينة ماريوبول، لكنها لم تعلن عن أي اتفاقات جديدة مع روسيا للسماح بممرات آمنة لإجلاء السكان المحاصرين.

 

وقالت نائبة رئيس الوزراء إرينا فيريشتشوك: نركّز على عمليات الإجلاء من ماريوبول.

 

وأعلنت عدداً من الأماكن التي سيُجلى عبرها المدنيون بالحافلات لكن ماريوبول لم تكن ضمن هذه الأماكن. ولم تأتِ أيضا على ذكر أي اتفاقات جديدة مع موسكو بشأن فتح “ممرات إنسانية” لإجلاء المدنيين.

 

تحركات أممية

 

وعلى صعيد موازٍ، تعقد الجمعية العامة للأمم المتحدة الأربعاء، جلسة طارئة حول الحرب الروسية في أوكرانيا.

 

وقالت المتحدثة الرسمية باسم رئيس الجمعية العامة بولينا كويبيك إن أعضاء الجمعية العامة (193 دولة) سيعقدون في الساعة 10:00 صباح الأربعاء بتوقيت نيويورك الجلسة الخاصة الطارئة الحادية عشرة.

 

وأضافت في رسالة بعثتها فجر الثلاثاء بالبريد الإلكتروني للصحفيين بمقر الأمم المتحدة: قدمت أوكرانيا ودول أخرى بالجمعية العامة مشروع قرار يجري التصرف بشأنه حالياً.

 

ووزعت بعثتا فرنسا والمكسيك لدى الأمم المتحدة على أعضاء الجمعية العامة، الاثنين، مشروع قرار إنساني بعنوان “العواقب الإنسانية للعدوان على أوكرانيا”.

 

ويطالب مشروع القرار بالوقف الفوري “للأعمال العدائية” التي تنفّذها القوات الروسية في أوكرانيا “لا سيما الهجمات ضد المدنيين والأعيان المدنية”، وفق وصف المشروع.

 

كما يطالب بإنهاء الحصار الذي تفرضه القوات الروسية على مدينة ماريوبول جنوبي أوكرانيا.

 

ويحذر مشروع القرار المكسيكي-الفرنسي المشترك من أن “حصار المدن الأوكرانية يزيد تفاقم الوضع الإنساني للسكان المدنيين ويعيق جهود الإجلاء الجارية”.

 

يشار إلى أنه منذ عام 1950 عقدت الجمعية العامة 10 جلسات طارئة.

 

وتعود آخر جلسة طارئة عقدتها الجمعية العامة للأمم المتحدة إلى أبريل/نيسان 1997 بناء على طلب تقدم به الممثل الدائم لدولة قطر لمناقشة الأعمال الإسرائيلية غير القانونية في القدس الشرقية المحتلة وبقية الأراضي الفلسطينية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى