أخبار عربيةالأخبارليبيا

ليبيا: حكومتان وأخطار جديدة

لجأ البرلمان الليبي إلى تسمية فتحي باشاغا رئيساً للحكومة وسارع إلى منحها الثقة، فكرّس بذلك حالة استعصاء جديدة بالنظر إلى أن رئيس حكومة الوحدة الوطنية عبد الحميد الدبيبة تمسك بمنصبه. الأخطار المتوقعة لا تبدأ من انقسام مؤسسات البلد وتشرذم القرارات بما يخلّفه ذلك من تأثيرات سلبية على مصالح المواطنين وشؤون الحياة اليومية الغارقة أصلاً في أزمات معيشية واقتصادية وصحية وتعليمية، ولا تنتهي عند احتمالات المواجهة المسلحة بين الفصائل والميليشيات التي تدعم باشاغا أو الدبيبة، من دون إغفال الاستقطابات الخارجية التي تصب في صالح هذه الحكومة أو تلك. وليس جديداً أن رعاة الحلول السلمية الدوليين، والأمم المتحدة أولاً، شبه غائبين من جهة، أو متعاطفين ضمنياً مع فريق دون آخر من جهة ثانية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى