أخبار عربيةالأخبارالجزائرخبر وتعليق

حملن السلاح وفجرن القنابل وتعرضن للتنكيل.. قصة الجزائريات في ثورة التحرير

يحتفي تاريخ ثورة التحرير الجزائرية ضد الاستعمار الفرنسي (1954-1962) بمآثر مفجري العمل المسلح والمحاربين من أبطال المعارك العسكرية ورموز النضال السياسي والدبلوماسي، إذ يكبُر هؤلاء الرجال في عيون العالم الحر.

 

لكن دور المرأة الجزائرية التي رافقت شقيقها الرجل في رحلة الكفاح، يبقى متخفيا في مساحات الظل، برأي مختصين، مع أن الكثيرات لمعت أسماؤهن في سماء القضية الوطنية منذ دخول الاحتلال الفرنسي، مثل المقاومات لالة فاطمة نسومر ولالة زينب القاسمي، والشهيدات حسيبة بن بوعلي ومليكة قايد وفضيلة سعدان، والمجاهدات الجميلات الثلاث كما يطلق عليهن: جميلة بوحيرد، وجميلة بوعزة، وجميلة بوباشا. وتستذكر الجزيرة نت نضال وكفاح المرأة الجزائرية إبان الاستعمار الفرنسي بالتزامن مع يوم المرأة العالمي.

 

شجاعة المرأة الجزائرية

 

وتمثل رسالة الشهيدة حسيبة بن بوعلي بالنسبة إلى والديها نموذجًا حيا عن شجاعة المرأة الجزائرية في معركة الحرية، فقد كتبت لهما -بحسب ما نقلته عنها المؤرخة مليكة القورصو- “قررت -بل هو واجبي- الذهاب إلى جبهة القتال، حيث أعلم أنني أفيد كممرضة أو حتى -وهو ما أرجوه من كل قلبي- أن أقاتل والسلاح في يدي، إن مُت فلا تبكوني، فسأموت سعيدة، أؤكد لكم ذلك”.

 

واعترافا بخطورة الأدوار التي تكفلت بها تلك المجاهدات الباسلات، سجل الجنرال ماسو في مذكراته أن “المرأة الجزائرية حملت القنابل لتضعها في الأماكن المناسبة، وشكلت شبكة حقيقية بفضل أجهزتها والبراءة المصطنعة في سلوكها، حتى استطاعت بكل حرية أن تخترق الأوساط التي تريدها دون إثارة انتباه أحد”.

 

أدوار خطيرة

 

أما عن المهام الأساسية التي اضطلعت بها في حدود عادات البلاد وتقاليدها الخاصة، فقد حددت وثيقة “مؤتمر الصومام” للثورة الجزائرية (20 أغسطس/آب 1956) أنه يمكن للمرأة أن تقوم بمؤازرة المحاربين والمقاومين مؤازرة أدبية، إضافة إلى تقديم الأخبار والمشاركة في الاتصالات والتمويل وتهيئة الملاجئ، مع مساعدة عائلات وأبناء المجاهدين والأسرى المعتقلين.

 

ويصنف المؤرخون عمل المرأة الجزائرية في الكفاح المسلح 3 أصناف، أولهن المجندات المتعلمات، ثم المجندات غير المتعلمات، وأخيرا المناضلات في جيش التحرير الوطني.

 

أما المجندات المتعلمات فهن من بدأن العمل بالمدن في صفوف الفدائيين، وقد لعبن دورا مشرفا في العمليات الفدائية والاتصالات والأخبار وجمع الأموال.

 

ولما تمكنت السلطات الفرنسية من إلقاء القبض على العديد منهن، فرت الأخريات إلى الجبال، حيث شغلن مناصب هامة في ميادين الصحة والتمريض والإرشاد والإعلام والتربية.

 

أما المجندات غير المتعلمات، فإن معظمهن من سكان البادية، حيث توجد قلاع الثورة ومراكز جيش التحرير، وقد لعبن دورا هاما في تغذية الجيش وإعلامه، فكان لكل فرقة منه مسبلتان أو ثلاث.

 

في حين أن المناضلات في جيش التحرير الوطني هن من شغلن مناصب سياسية في الأرياف والبوادي، حيث تكفلن بجمع الاشتراكات والتوجيه والإعلام وتقصي الأخبار حتى لُقبن بعيون الثورة، مثلما تؤكده المؤرخة عقيلة ضيف الله في كتابها “التنظيم الإداري والسياسي للثورة”.

 

وأحصت الباحثة عمران جميلة 10 آلاف و949 امرأة مناضلة في صفوف الثورة الجزائرية، منهن 9194 مناضلة مدنية، و1755 عسكرية في جيش التحرير.

 

ومن خلال إحصائيات “المركز الوطني للدراسات والبحث في الحركة الوطنية وثورة أول نوفمبر/تشرين الثاني 1954” بخصوص سن المناضلات والمجاهدات، يتجلى أن 15% من الفتيات أقل من 20 عاما، و85% أقل من 30 عاما، مما يجعل الشابات هن الشريحة الأولى.

 

كما مثلت نسبة الريفيات حوالي 70%، أما الحضريات فكن حوالي 20%، مما يدل كذلك على مشاركة المرأة الريفية أكثر من المرأة الحضرية، في حين تثبتُ إحصائية المعتقلات والشهيدات سجْن 1343 مناضلة وقتْل 948 أخرى.

 

تعليق جريدة العربي الأصيل:

 

كل المجاهدات ضد فرنسا كانوا من المسلمات الملتزمات بالزي الشرعي، لأنه في تلك الفترة لم يكن التبرج وكشف الشعر معروف، بل كان مستنكر ولا تقوم به إلا العاهرة، أما الادعاء بأن هؤلاء النسوة كانوا مجاهدات فهي كذبة كبيرة روج لها الفرنسيين وعبيدهم ويراد منها الترويج لهن وتقليل من شأن المرآة الجزائرية المسلمة، وهؤلاء الذي يصورهم الإعلام الفرنسي بأنهم مجاهدات كانوا يعملوا بالبارات والحانات وبيوت الدعارة يرفهن عن الجنود الفرنسيين، وجميلة بوحريت كانت واحدة منهم.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى