أخبار عالميةالأخبار

حصيلة وفيات كورونا 6 ملايين عالميا والإصابات تتراجع بأغلب الدول

تجاوزت أعداد الإصابات بفيروس كورونا المستجد (كوفيد-19) اليوم الاثنين 446 مليونا و700 ألف على مستوى العالم، في حين تخطت أعداد الوفيات عتبة الـ6 ملايين شخص، يأتي ذلك في وقت رفعت فيه ليبيا الإجراءات الاحترازية في المساجد.

 

وبحسب موقع “ورلد ميتر” المتخصص في رصد آخر الإحصاءات المتعلقة بتفشي الفيروس في دول العالم، بلغت أعداد الإصابات -الساعة 04:30 بالتوقيت العالمي- 446 مليونا و721 ألفا و132 إصابة، في حين بلغت أعداد الوفيات 6 ملايين و20 ألفا و572.

 

وتقدّر منظمة الصحة العالمية أن العدد الإجمالي للوفيات قد يكون أعلى بمرّتين إلى 3 مرات، آخذة في الاعتبار العدد الزائد للوفيات نتيجة الوباء.

 

وتتصدر الولايات المتحدة أعداد الإصابات بواقع 80 مليونا و917 ألفا و522 إصابة، وأعداد الوفيات بحصيلة تقدّر بـ984 ألفا و20 حالة وفاة.

 

تليها الهند بـ42 مليونا و967 ألفا و315 إصابة، وأكثر من 515 ألف وفاة، لتحتل المرتبة الثانية في أعداد الإصابات والثالثة في أعداد الوفيات.

 

وواصلت جائحة كوفيد-19 هذا الأسبوع تراجعها الكبير في العالم، مع انخفاض الحالات في كل مكان باستثناء بعض الدول.

 

حصيلة وتفش

 

وفي كوريا الجنوبية تجاوز عدد حالات الإصابة اليومية بفيروس كورونا -اليوم الاثنين- 200 ألف حالة لليوم الرابع على التوالي بسبب استمرار تفشي المتحور أوميكرون.

 

وأعلنت الوكالة الكورية للسيطرة على الأمراض والوقاية منها -صباح اليوم الاثنين- أن البلاد سجلت 210 آلاف و716 إصابة جديدة بكورونا خلال الـ24 ساعة الماضية، من بينها 210 آلاف و628 حالة محلية، ليرتفع العدد الإجمالي إلى 4 ملايين و666 ألفا و977 إصابة، وفقا لوكالة “يونهاب” للأنباء.

 

ووصلت حصيلة الوفيات بسبب كورونا إلى 9096 حالة وفاة، بزيادة قدرها 131 وفاة عن اليوم السابق.

 

كما ارتفع عدد الحالات الحرجة لمرضى فيروس كورونا إلى 955 مريضا، بزيادة قدرها 70 مريضا عن اليوم السابق.

 

وفي الصين، أعلنت السلطات -أمس الأحد- تسجيل أكبر عدد من حالات الإصابة اليومية الجديدة بفيروس كورونا منذ أكثر من شهرين، حيث اكتشفت مدينة تشينغ داو الساحلية (شرقي البلاد) تزايدا لحالات الإصابة بمرض كوفيد-19، بالإضافة إلى تفشيه في إقليمي جيلين (شمال شرقي البلاد) وجوانغ دونغ (جنوبي البلاد).

 

رفع الإجراءات

 

وفي ليبيا، أعلنت السلطات الليبية -أمس الأحد- رفع الإجراءات الاحترازية المتخذة بسبب وباء كورونا في المساجد، استعدادا للإلغاء الكلي لتلك الإجراءات في كامل البلاد بعد انحسار المرض.

 

جاء ذلك في بيان للهيئة العامة للأوقاف والشؤون الإسلامية بحكومة الوحدة الوطنية الليبية.

 

وبحسب البيان، دعت الهيئة العامة للأوقاف المجالس الإدارية بالمساجد إلى البدء في تنفيذ قرارها، بدءا من صلاة مغرب أمس الأحد.

 

ومع انتشار فيروس كورونا في ليبيا، فرضت السلطات عدة إجراءات وقائية بالمساجد، منها التباعد بين المصلين لمسافة متر، ولبس الكمامة، وإغلاق أماكن الوضوء.

 

وتعتبر خطوة أمس الأحد بداية للرفع الكلي لتلك الإجراءات عن كامل البلاد، بحسب ما أعلن في وقت سابق مدير مركز مكافحة الأمراض في ليبيا حيدر السائح.

 

وأكد المسؤول الليبي الطبي أن الموجة الرابعة في طريقها إلى الزوال، معلنا أن آخر تحديث للخريطة الوبائية في بلاده تظهر انحسار المستويات الخطيرة.

 

وبلغ إجمالي إصابات كورونا في ليبيا 497 ألفا و958 حالة، منها 6 آلاف و299 وفاة، في حين تعافت 474 ألفا و527 حالة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى