أخبار عربيةالأخبارتونس

أطباء تونس يغادرون البلاد بسبب ظروف العمل

أكد الكاتب العام لنقابة الأطباء التونسيين نزار العذاري أن معدلات هجرة الأطباء ارتفعت في السنوات الأخيرة بسبب ظروف العمل بتونس.

 

وأوضح العذاري، في تصريح لوكالة الأنباء الرسمية، أن عدد الأطباء التونسيين المهاجرين أكبر من العدد المصرح به من قبل نقابة الأطباء.

 

وبين نزار العذاري أن النقابة تستند إلى عدد شهائد حسن السيرة التي تسندها إلى الأطباء بطلب منهم، لتحديد عدد الأطباء المهاجرين باعتبار أن هذه الشهادة لا يحتاج الأطباء التونسيون الاستظهار بها إلا في حال قرروا الهجرة للعمل في الخارج.

 

ولفت إلى أن عديد البلدان حول العالم على غرار ألمانيا لا يلزمون الأطباء عند إبرام عقود عمل مع مؤسساتهم الصحية بالاستظهار بشهادة حسن السيرة، الأمر الذي يعني أن عدد الأطباء المهاجرين أكثر من العدد المصرح به من قبل العمادة.

 

وتشهد هجرة الأطباء التونسيين تزايدا خلال السنوات الأخيرة حيث هاجر سنة 2021 أكثر من 970 طبيبا تونسيا للعمل في الخارج، مقابل 570 طبيبا غادروا تونس للعمل في الخارج خلال سنة 2018، وفق ذات المتحدث.

 

وحول الأسباب، قال كاتب عام النقابة إن أسباب هجرة الأطباء التونسيين لم تعد تقتصر على ضعف الإمكانيات المادية وظروف العمل المزرية بالمستشفيات، وإنما أصبحت تشمل أيضا تفاقم ظاهرة الاعتداء بالعنف على الإطارات الطبية وشبه الطبية خلال أدائهم لعملهم.

 

وكشف أن 6 بالمئة من العنف المادي المسجل في القطاع العمومي يخص قطاع الصحة، وذلك دون اعتبار العنف اللفظي الذي أصبح يسلط بصفة يومية على هذه الفئة، بحسب تعبيره.

 

وأشار إلى أن القوانين التونسية التي تسلط أشد العقوبات على الأطباء عند حصول أخطاء طبية، لا تأخذ بعين الاعتبار ضعف الإمكانيات المادية والبشرية التي تكون خارجة عن نطاق الأطباء والتي غالبا ما تشكل سببا من الأسباب الرئيسية في حصول هذه الأخطاء.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى