أخبار عالميةالأخبار

نيويورك تايمز الأمريكية تكشف عن حرب عالمية خطيرة محتملة

كشفت صحيفة نيويورك تايمز الأمريكية، الاستعدادات الأوكرانية لمواجهة روسيا عسكرياً، بينما تحدثت وزارة الدفاع البريطانية عن خطة روسيا بعد أن حشدت الأخيرة مئة ألف مقاتل على حدودها.

 

أوكرانيا تنشر قواتها بأخطر منطقة بالعالم

 

وتقول الصحيفة إنه وبينما يتركز الاهتمام بشأن غزو روسي محتمل من شرق أوكرانيا، حيث حشدت روسيا عشرات الآلاف من قواتها على الحدود هناك، فإن أقصر طريق من روسيا إلى العاصمة الأوكرانية كييف يأتي من الشمال.

 

والدخول من الشمال يعني المرور عبر المنطقة المعزولة حول محطة تشيرنوبل للطاقة، حيث تسبب انهـيار مفاعل عام 1986 في أسوأ كارثة نووية في التاريخ.

 

وتصف الصحيفة بأن الحقول في المنطقة المحيطة بمفاعل تشيرنوبل المتوقف عن العمل خالية، والمدن مهجورة، والمنطقة بأكملها الواقعة في شمال أوكرانيا لا تزال مشعة للغاية بحيث تبدو وكأنها آخر مكان على وجه الأرض يرغب أي شخص في غزوها.

 

وكانت كارثة محطة تشيرنوبل للطاقة النووية في جمهورية أوكرانيا السوفيتية السابقة قد أطلـقت مواد نووية مشعة أودت بحياة عشرات الأشخاص في غضون أسابيع وأجبرت عشرات الآلاف على الفرار من منازلهم.

 

وقبل ثلاثة عقود أقامت السلطات السوفيتية “منطقة تشيرنوبل المحظورة” لعزل المكان والحد من خطورة الحادث الذي وقع حين انفجر المفاعل رقم 4 في تشيرنوبل في شمال أوكرانيا بالقرب من الحدود مع روسيا وبيلاروس ولوث قسماً كبيراً من أوروبا.

 

وبدأ الجيش الأوكراني مناورات تكتيكية في منطقة خيرسون بالقرب من الحدود مع شبه جزيرة القرم، حسب ما أعلنت وزارة الدفاع الأوكرانية الجمعة.

 

وبحسب الوزارة، فإن القوات الأوكرانية تدربت على الدفاع عن شواطئ البحار والمناطق البرية أثناء التصدي لأي هجوم.

 

بالإضافة إلى ذلك، قام العسكريون بإطلاق قاذفات من راجمات الصواريخ “بي إم-21 غراد” وتدمير القوة النارية والعربات المدرعة والقوى البشرية للعـدو المفترض.

 

بريطانيا تكشف خطة روسيا

 

إلى ذلك نشرت وزارة الدفاع البريطانية اتهام المملكة المتحدة موسكو بـ”السعي إلى تنصيب زعيم موالِ لروسيا في كييف”، و”التفكير” في “احتلال” أوكرانيا، فيما أكدت موسكو أن مزاعم لندن هراء ودليل جديد على أن الناتو هو من يقوم بتصعيد التوتر حول أوكرانيا.

 

وقالت وزارة الخارجية البريطانية في بيان لدينا معلومات تفيد بأن أجهزة المخابرات الروسية لها صلات بالعديد من السياسيين الأوكرانيين السابقين.

 

كما أضافت: موسكو تفكر في تنصيب السياسي الأوكراني السابق يفغيني موراييف قائداً في كييف، مؤكدة أن لندن لن تقبل بمؤامرة الكرملين على أوكرانيا.

 

من جانبه، قال البيت الأبيض السبت إن الولايات المتحدة تعتبر الاتهامات البريطانية حول سعي موسكو إلى تنصيب زعيم موال لروسيا في أوكرانيا مقلقة جدا.

 

في المقابل، أكدت الخارجية الروسية أن الاتهامات البريطانية دليل على سعي الناتو إلى التصعيد بشأن أوكرانيا، ودعت موسكو وزارة الخارجية البريطانية إلى وقف الأنشطة الاستفزازية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى