اخبار تركياالأخبار

نحو 12 ألف حافظ بعام واحد.. مسيرة حافلة بتركيا لتحفيظ القرآن الكريم.. فيديو

خلال عمر الجمهورية التركية الذي ناهز 100 عام تقريباً، استمرت المساجد المنتشرة بجميع الولايات التركية والبالغ عددها حتى نهاية العام الماضي قرابة 90 ألف مسجد، في أن تكون القبلة الأول للطلبة الراغبين في حفظ القرآن وتعلم تفسيره وأحكامه وتعاليمه.

 

وإلى جانب المساجد المنتشرة في عموم تركيا، هناك أيضاً مدارس الأئمة والخطباء التي دخلت على الخط وبدأت تُعنى بتحفيظ القرآن للطلبة الراغبين بجانب تدريسها للمناهج الدراسية سواء العلمية أو الأدبية أو المهنية، والتي وصل عددها خلال العام الدراسي 2022-2021 إلى ألف و673 مدرسة ثانوية يرتادها قرابة 667 ألف طالب وطالبة.

 

مسيرة حافلة

 

الصيف الماضي، أعلن رئيس وقف الديانة التركي عن بدء دورات حفظ القرآن الكريم وجهاً لوجه دون انقطاع في 81 ولاية، بما يعادل 1679 دورة قرآنية وبمشاركة 6 آلاف و839 معلماً ونحو 71 ألفاً و437 طالباً. وأشار إلى أنه أثناء الشهور الأولى من العام الماضي أكمل 12 ألف طالب حفظهم لكتاب الله وحصلوا على شهادة الحافظ.

 

فيما صرح قادر دينج، المدير العام للخدمات التعليمية داخل مديرية الشؤون الدينية التركية، أن تدريب الحافظ يستمر طوال العام في المدارس والدورات النهارية بجانب المدارس الداخلية.

 

وذكر دينج أن مدة حصول الطلاب على شهادة الحافظ تختلف باختلاف طاقتهم، وقال: “77 ألف و190 من طلابنا يواصلون تدريبهم لإتمام حفظ القرآن الكريم من خلال برنامج تدريب الحفظ. ويمتد هذا البرنامج على فترة ثلاث سنوات تقريباً، وسنة واحدة من التحضير وسنتين من الحفظ”.

 

وفي إشارة إلى أن 9 آلاف طفل يذهبون إلى المدرسة ويتلقون تدريباً في دورات القرآن، ذكر دينج إن التدريبات يقدمها مدرسون من الحافظين أيضاً.

 

ولفت دينج إلى أنهم اتخذوا قراراً بإلزام حفظة القرآن الكريم بتعلم اللغة العربية خلال مراحل إتمامهم الحفظ. وفي حديث للأناضول، أوضح أن هذه الخطوة تهدف إلى الإلمام بمعاني القرآن إلى جانب حفظه.

 

أعداد الحفظة آخذة في الازدياد

 

صرح رئيس الشؤون الدينية، علي أرباش، أنه يوجد ما يقرب من 200 ألف حافظ حصلوا على شهادته في جميع أنحاء تركيا، وأن ما يقرب من 80 ألف طالب يواصلون تدريبهم للحصول على شهادة الحافظ خلال دورات حفظ القرآن المنتشرة في عموم البلاد.

 

وتنتشر حلقات تعليم القرآن في تركيا لمختلف الأعمار وللرجال والنساء خصوصاً الأميات منهن، وهي متنوعة بين الدروس في التجويد والتحفيظ والتفسير والفقه وغيرها، وهي لا تقتصر على الأتراك فقط بل تضم العرب والأتراك أيضاً، وللأطفال وللرجال والنساء.

 

وتسعى مديرية الشؤون الدينية التركية إلى زيادة أعداد حفظة القرآن الكريم من 0.02% والوصول بها إلى نسبة 1% من أعداد السكان، أي 840 ألف حافظ وحافظة. وأشار أرباش أيضاً إلى أن نسبة من يستطيعون قراءة القرآن تبلغ في تركيا 41%، وأكد على أنه ينبغي بذل الجهود لزيادة النسبة إلى مستويات أعلى.

 

مدارس الأئمة والخطباء

 

وتعمل مديرية الشؤون الدينية التركية جاهدة لزيادة معدل حفظة القرآن وعدد الطلبة القادرين على قراءته من خلال دورات القرآن الاختيارية في المدارس بشكل عام ومدارس الأئمة والخطباء بشكل خاص، إذ أصبحت هذه الدورات تلقى اهتماماً كبيراً من الطلاب وذويهم في السنوات الأخيرة.

 

وفقاً لأحدث البيانات، يُقدم تدريب لحفظ القرآن الكريم في 194 ثانوية من فئة مدارس الأئمة والخطباء في جميع أنحاء تركيا. وحتى الآن، أُدرج 18 ألفاً و536 طالب حفظ في المشروع، ومن بين هؤلاء الطلبة نجح ألفان و611 طالباً في الحصول على شهادة حافظ.

 

وذكر قادر دينج أن برامج تحفيظ القرآن الكريم تنوعت مؤخراً، كما أتيحت دورات مخصصة للأطفال بين أعمار 4 و6 سنوات، وأخرى للناشئين والكبار. كما تشهد سائر الولايات التركية في فصل الصيف من كل عام، انطلاق معاهد تحفيظ القرآن الكريم لجميع الفئات العمرية، بدءاً من الأطفال وحتى الشباب وكبار السن، بإشراف رئاسة الشؤون الدينية.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى