مقال رئيس التحرير

معاوية بن أبي سفيان حامي الإسلام والمسلمين

هل تعلمن من حمى المسلمين بعد موت الجيل الأول من الصحابة؟؟ أنه، بعد الله سبحانه، معاوية بن أبى سفيان، ابن عم رسول الله صلى الله علية وسلم، فلولاه لتم القضاء على الإسلام من قبل المجوس وأعوانهم وشيعتهم، فرحمك الله يا معاوية، فكثير من الناس يجهلون مكانتك لأنهم ينظرون للأمور بزاوية ضيقة دون أن يعوا ما حدث في ايامك من فتن، حتى تنصيبك لابنك يزيد رضي الله عنه كان خوفا منك على بيضة الإسلام والمسلمين، فقد شهد معاوية مقتل عمر رضي الله عنه بيد أبو لؤلؤ المجوسي، والذي مازال يعبده المجوس حتى اليوم، ومقتل عثمان بن عفان رضي الله عنه بيد المجوس وأعوانهم، والفتن التي حدثة بعد مقتله.

فرحمة الله عليك يا معاوية يا من وثق فيك رسول الله وجعلك كاتبا للوحي، ووثق فيك أبو بكر الصديق فجعلك قائدا، ووثق فيك عمر بن الخطاب، فجعلك قائدا ووثق فيك عثمان بن عفان فجعلك قائدا.

نعم يا مسلمين لولا هذا الفارس الفذ لضاع الإسلام بيد المجوس، فجعله الله سببا لحماية الإسلام والمسلمين.

 

حمد الخميس

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى