أخبار عالميةالأخبار

الكشف عن جاسوس ثاني بمؤسسة إسلامية أمريكية

نشرت صحيفة “واشنطن بوست” تقريرا يتحدث عن “فضيحة التجسس” التي تعرض لها مجلس العلاقات الأمريكية- الإسلامية، والتي كشفت معلومات عن كثير من المسلمين الأمريكيين، وأوضاعهم بعد هجمات أيلول/ سبتمبر.

 

وجاء في التقرير أن الأمر بدأ ببريد إلكتروني مشفر أرسل في آب/ أغسطس 2019 بدون اسم وموضوع، ولم يكشف عن الموضوع إلا بعد عام حيث جاء المرسل بمعلومة “هناك جاسوس في داخل منظمتكم”.

 

وبالنسبة للمسلمين الأمريكيين فالرقابة الحكومية على منظماتهم وزرع المخبرين فيها أصبح أمرا عاديا في مرحلة ما بعد هجمات 11 أيلول/ سبتمبر 2001، لكن الجماعات مثل كير، أكبر منظمة حقوق مدنية مسلمة في أمريكا قالت، إن الرقابة والتدقيق الصارم قد خف في العقد الماضي.

 

وقال المتحدث باسم “كير” إداورد أحمد ميتشل إن الرسائل المشفرة قادت كير لاحقا إلى تسجيلات ونصوص وثقت ما وصفتها لاحقا بأنها أكبر عملية تجسس معروفة حتى الآن ضد منظمة مسلمة في الذاكرة الحديثة، مشيرة إلى أن ناشطين مسلمين اثنين كانا ولسنوات يقدمان معلومات من الداخل لمجموعة كارهة للإسلام مقرها في واشنطن، تعرف باسم “انفستيغتف بروجيكت اون تريروزيم” البرنامج الاستقصائي عن الإرهاب”.

 

وتضم خزانة الوثائق والتسجيلات لقاء في عام 2010 حضره قادة مسلمون في أمريكا ناقشوا فيه الردود المعادية ضد مركز إسلامي مقترح في “غراوند زيرو” (مكان هجمات نيويورك). وضمت كذلك القلق النفسي من التصريحات المعادية للإسلام التي أطلقها المرشح الرئاسي في حينه دونالد ترامب وكذلك هجوم قام به زوجان مسلمان في سان بيرنادينو، كاليفورنيا وتسجيل للنائب الديمقراطي المسلم في حينه كيث إليسون ناقش فيه ديناميات القوة في الشرق الأوسط.

 

وكشف المجلس في الشهر الماضي عن أن الزعيم الذي مثل المجلس ولمدة طويلة كمدير لفرعها في أوهايو، رومين إقبال، هو واحد من المشاركين في التجسس.

 

وفي مؤتمر صحفي قال المدير التنفيذي لـ”كير” نهاد عوض إن المجلس حاول التواصل مع مكتب التحقيقات الفدرالي (أف بي أي) حول عملية التجسس الطويلة، لأنه كان قلقا حول عملية خرق القانون ولأن بعض الوثائق كشفت عن تواصل مدير المركز ومؤسسه ستيفن إيمرسون مع المسؤولين في الحكومة الإسرائيلية.

 

ولم يحصل المجلس على رد كما قال عوض، ووصف هذا بـ “المخيب للأمل” وتساءل “هل هذا لأننا مسلمون؟” ولم يرد “أف بي أي” بشكل مباشر للتعليق.

 

وقال ميتشل إن جماعات “الإسلاموفوبيا” مثل المشروع الاستقصائي عن الإرهاب، والتي ترى أن العنف متأصل بالمسلمين أو أنهم خطر ديمغرافي للدول الغربية، تصنف ضمن الجماعات الخطيرة، مشيرا إلى أن “السفاح” في كيوبيك بكندا في 2017 كان متأثرا بمحتويات المركز التي يضعها على الإنترنت.

 

من جانبها قالت المحامية جنا الأخرس، والتي تعرف إقبال عندما كانت في المدرسة المتوسطة المدعومة من كير، إن المسلمين في المنطقة لا يزالون يشعرون بالغضب بعد أسابيع من الكشف عن التجسس، مشيرة إلى أن جزءا من مهامه كانت متابعة قضايا خاصة مثل الهجرة والتوظيف والتمييز العنصري، والخلافات العائلية، وفكرة أنه أوصل وعلى مدى السنين هذه المعلومات الحساسة ووضعها في أيد معادية تثير الخوف.

 

وكان إقبال من بين الناضجين الكبار الذين نظموا حلقات للشباب حول معرفة حقوقهم، وقال لهم: “لو دق أحدهم على الباب اطلب بلاغ التفتيش، وهذه حوارات مهمة سمعتها عندما كنت في العاشرة من عمري”.

 

والأربعاء، كشف المجلس عن طارق نيلسون، (48 عاما) والذي كان حتى عقد من الزمان ناشطا في مركز دار الهجرة في فولز تشيرتش بفيرجينيا، ورفض محامي إقبال، ديف توماس التعليق للصحيفة يوم الثلاثاء، وهذه المرة الأولى التي يكشف فيها عن اسم نيلسون من الأشخاص الذين لهم علاقة بها بمن فيهم نيلسون والمركز وقيادة دار الهجرة التي تعتبر من أكبر مساجد العاصمة واشنطن.

 

ومنذ الكشف عن عملية التجسس الشهر الماضي، ظل السؤال الذي يتردد بين المسلمين: لماذا؟ ولم يقدم كير أي تعليقات حول الدوافع التي دفعت إقبال، لكن نيلسون اعترف أنه تلقى 100.000 دولار من الرجل الذي تعامل معه من المركز، وعلى مدى ثلاثة أعوام، ليتبين لاحقا أنه “مؤيد للوبي الإسرائيلي”.

 

ولم يتول نيلسون أي منصب قيادي في أي مسجد أو مؤسسة إسلامية، لكنه كان متطوعا في دار الهجرة منذ 2005، وجرى تجنيده من شخص مقرب بحسب ذات الصحيفة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى