اخبار تركياالأخبار

من 160 إلى 1000 إوزة.. أخوان اتراك يؤسسان مزرعة إوز ناجحة

أسس مربي الإوز عبد القادر غوروغلو، البالغ من العمر 23 عاما، مع شقيقه مزرعة لتربية الأوز في مدينة أسكيشهير شمالي تركيا. بدأ مشروعهما برعاية 160 إوزة بهدف إنتاج لحومها وتصديرها خارج المنطقة، وبلغ عدد الإوز اليوم 1000 إوزة.

 

يقيم عبد القادر غوروغلو، في حي “جمهورية” الريفي بأسكيشهير، حيث يرعى الإوز يوميا في المرج لتغذيته، ويهتم بالإوزات واحدة تلو الأخرى، ويقسمها إلى عدة مجموعات بسبب زيادة عددها. وقد أوضح أن استهلاك المواطنين للحوم الإوز غالبا ما يكون في أشهر الشتاء، حيث يزداد الطلب عليها بشكل كبير في المنطقة التي يقيم فيها.

 

أشار غوروغلو، إلى شيوع إنتاج الإوز في البلاد قائلا: أعجب العديد من أصدقائي بهذه المهنة، لقد بحثت مع أخي في بعض مواقع الإنترنت عن كيفية رعاية الإوز وفوائد إنتاجه قبل أن نتخذ قرارا بالقيام بهذا المشروع، وبدأنا بمجموعة من الإوز يبلغ عددها 160 إوزة، وقد تكاثر الإوز وتوسع عملنا، وأصبح لدينا حاليا حوالي 1000 إوزة. ومع الأسف الإوز ليس حيوانًا معروفًا بالإنتاج لدى الكثيرين، ويعتنى به غالبا في شرق البلاد إلا إنه ليس منتشرا في أنحاء البلاد، كما لم تعرف قيمته بعد.

 

تحدث غوروغلو، عن أسعار الإوز وعملية بيعه، حيث تعد لحومه من أكثر اللحوم مقاومة للأمراض بالمقارنة مع بقية أنواع الدواجن الأخرى، وقال: يمتاز لحم الأوز بأن مستوى الكوليسترول فيه منخفض جدا، ويزداد الطلب عليه في أوروبا والدول العربية أكثر من تركيا. يوجد أيضا في بلادنا جمعيتان أو ثلاث جمعيات تعاونية مختصة بالإوز ، ونخطط لبيعها الإوز لدينا لتلك الجمعيات في حال حصولنا على أسعار بيع جيدة. كان يبلغ سعر الكيلو الواحد من لحوم الأوز حوالي 60 ليرة، وبلغ حاليا 80 ليرة، كما يتراوح سعر الإوزة الواحدة بين 200 و300 ليرة.

 

وأضاف قائلا: لم يتضح لدينا حتى اللحظة أين سنبيعه ولمن؟ نحن نبحث عن سوق جيد، وسنكون راضين عن العائد، ولكن أسعار العلف مرتفعة نوعًا ما للأسف، لذلك ينبغي على من يرغب بتربية الإوز أن يتوجه إلى المراعي والهضاب. إن رعاية الإوز اسهل من رعاية بقية الحيوانات، كما تعد لحومها أكثر مقاومة للأمراض من لحوم الدواجن الأخرى، وهي مشبعة بشكل أسرع عند مقارنتها بالمواشي الأخرى مثل الأغنام.

 

أشار غوروغلو إلى إمكانية إستهلاك لحوم الإوز في جميع الفصول، وقال: لدينا قول مشهور في تركيا: (تذوق الأوز بعد تساقط الثلوج)، لذلك يعتقد الناس في بلادنا أن لحوم الإوز تؤكل في فصل الشتاء فقط، ولدينا حاليا الكثير من الطلبيات. وأنا أقول للجميع إن الإوز يمكن أن يؤكل في جميع المواسم، وإننا سنبيع إوزنا في جميع المواسم وليس في أشهر الشتاء فقط.

 

من الجدير بالذكر أن لحم الإوز من أشهر أطباق ولايتي قارص وأرداهان شرقي تركيا، حيث كان شائعا في قراها منذ سنوات طويلة، واحتل بمرور الوقت مكانة مرموقة في الفنادق والمطاعم، ويتم تصديره أيضا إلى عدة مدن مثل إسطنبول وإزمير وأنقرة وأنطاليا وأضنة.

 

ويُعتقد أن لحم الإوز يعزز من قوة الجهاز المناعي لاحتوائه على عنصر الزنك المضاد للأكسدة، كما يحتوي على مجموعة من الأحماض الدهنية مثل الأوميغا 6 و3، وعدة فيتامينات، والبروتين المساعد في بناء الأنسجة وتقوية العضلات وتنشيطها، كما يحسن الدورة الدموية لاحتوائه على كمية عالية من المعادن الأساسية كالحديد المساعد في علاج فقر الدم والمنتج لكريات الدم الحمراء.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى