Site icon العربي الأصيل

تركيا توقف عربي مشتبها به باغتيال رئيس هايتي

ألقت السلطات التركية القبض على مشتبه به في اغتيال رئيس هايتي جوفيل مويز في تموز/ يوليو الماضي، بحسب ما نشرت وكالة “DHA” للأنباء.

 

وأوقف سمير حنظل الذي كان مسافرا بجوازي سفر هايتي وأردني ووثيقة سفر فلسطينية الاثنين لدى وصوله من الولايات المتحدة إلى مطار إسطنبول، قبل زجه في سجن في مالتيبه بضواحي إسطنبول، بحسب وكالة الأنباء.

 

ورحب وزير خارجية هايتي، كلود جوزيف، في تغريدة باعتقال سمير حنظل “أحد أبرز الأشخاص المعنيين بالتحقيق في اغتيال الرئيس جوفينيل مويز”.

 

في تشرين الأول/أكتوبر، أُلقي القبض في جامايكا على عسكري كولومبي سابق مطلوب في هايتي على خلفية اغتيال الرئيس جوفينيل مويز.

 

ولا تزال الشكوك تحوم بعد ثلاثة أشهر من اغتيال الرئيس حول من يقف خلف هذه العملية التي عمقت أزمة كبيرة أساسا في البلاد التي يتفشى فيها انعدام الأمن.

 

احتُجز ما لا يقل عن أربعة من كبار المسؤولين عن إنفاذ القانون في هايتي، واعتُقل أكثر من 40 شخصاً في إطار التحقيق.

 

واغتيل مويز في منزله وأصيبت زوجته بجروح حسبما أعلن رئيس الوزراء الانتقالي آنذاك كلود جوزيف الذي تولى قيادة البلاد بعد الحادثة.

 

وأضاف جوزيف: “اغتيل الرئيس في منزله على أيدي أجانب يتحدثون الإنكليزية والإسبانية” موضحا أن الهجوم وقع قرابة الساعة 1,00 صباحا وأدى أيضا إلى إصابة مارتين زوجة مويز بجروح.

 

ويتحدث شعب هايتي اللغتين الكريولية الهايتية والفرنسية.

 

ويقع منزل مويز الخاص في ضاحية بيتيون فيل، وهي ضاحية راقية في العاصمة الهايتية بورت أو برنس، وهي أكبر مدينة في البلاد.

 

تولى مويز رئاسة هايتي، أفقر دول الأمريكيتين، بموجب مرسوم بعد إرجاء الانتخابات التشريعية التي كانت مقررة في 2018 بسبب خلافات من بينها انتهاء ولايته.

 

إضافة إلى الأزمة السياسية، تزايدت عمليات الخطف للحصول على فدية في الأشهر القليلة الماضية، ما يعكس النفوذ المتزايد للعصابات المسلحة في الدولة الكاريبية.

 

وهايتي غارقة أيضا في فقر مزمن وتواجه كوارث طبيعية متكررة.

Exit mobile version