ملفات ساخنة

فيديو: الحاقدون على الإسلام.. قصة تحول أبناء المهاجرين لخدمة الفاشية الفرنسية

من بين كل أجنحة اليمين العالمية في معظم الدول الغربية، خاصة دول أوروبا؛ وفي خضم موجة صعود اليمين وأجندته الفاشية عالميًا في السنوات القليلة الماضية؛ يبرز اليمين الفرنسي بصفته رأس حربة تلك الفاشية، وصورتها المثلى، أو كما يُسمى فهو “جنة اليمين على الأرض”. ولأن اليمين الفرنسي يركز حربه الشعواء على المسلمين والوجود العربي والإسلامي عمومًا، كان مثيرًا للانتباه والدهشة أن بعض من يساعدون ذلك اليمين على تحقيق أهدافه هم مهاجرين من أصول عربية.

 

لذلك، كان مهمًا لفريق ميدان أن يسلط الضوء على بعض أبرز هؤلاء المهاجرين، من خلال أحد مقاطعنا المرئية الوثائقية القصيرة المضمَّنة أسفل هذه الفقرة، وعلى رأسهم “إريك زمور” المرشح المحتمل لانتخابات الرئاسة الفرنسية القادمة في أبريل/ نيسان 2022، والمنافس الأول حاليًا باستطلاعات الرأي المبكرة للرئيس الفرنسي الحالي “إيمانويل ماكرون”. وقد تناولنا بميدان في هذا المقطع، بعض الأصول التاريخية لانتماء عدد من المهاجرين العرب لأشد أجنحة فرنسا العلمانية تطرفًا، وعرضنا الملامح الرئيسة لسيرهم الشخصية، وأهم أفكارهم، وكيف تؤثر تلك الأفكار المتطرفة وتشجع على انتشار العنف ضد العرب والمسلمين في فرنسا.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى