اخبار تركياالأخبار

بختام فعاليات معرض الكتاب في إسطنبول.. حمزة تكين يتحدث عن “تركيا العربية وسر 2023”

بختام أنشطته الثقافية العديدة في مختلف المجالات، استضاف معرض إسطنبول الدولي للكتاب العربي بنسخته السادسة، مساء اليوم الأحد، محاضرة للكاتب والصحفي التركي حمزة تكين بعنوان، تركيا وسر 2023.

 

قدّم للمحاضرة الإعلامية ياقوت دندشي التي رحبّت بتكين، وأشادت بعنوان المحاضرة ومدى تأثيرها في تقريب وجهات النظر بين المجتمعين العربي والتركي.

 

بعد ذلك استهلّ الكاتب الصحفي تكين كلامه بالحديث باختصار عن محاور المحاضرة، ودور تركيا المحوري في دعم نضالات شعوب المنطقة والوقوف بجانبها ودعمها على كافة الصعد والمستويات.

 

وأشاد تكين باحتضان تركيا الملايين من الجاليات العربية فضلا عن وجود مواطنين أتراك يعيشون فيها منذ مئات الأعوام من ذوي الأصول العربية.

 

وقال تكين إن تركيا لم تقتل أو تضهد عربيا واحدا ولم تتسبب بالمآسي التي تعيشها البلدان العربية مثل ليبيا وسوريا واليمن.

 

وأضاف أنه في تركيا يوجد الملايين من العرب حتى من الأتراك الذين تعود أصولهم لجذور عربية إذ يبلغ عددهم أكثر من 15 مليونا يعيشون بأمان ومساواة مع باقي أفراد المجتمع التركي.

 

وأوضح أن تركيا تهتم كذلك بـ 6 ملايين عربي شمالي سوريا وتقدم لهم كافة الخدمات، وتهتم بهم أكثر من الجامعة العربية.

 

وحول سر رؤية تركيا للعام 2023، قال تكين إن أهداف عام 2023، التي تسعى لتحقيقها الحكومة التركية منذ 19 عاما، والتي وضعها حزب العدالة والتنمية بقيادة الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، تتمثل فيما يلي:

 

أن تكون تركيا ضمن أقوى 10 اقتصاديات في العالم.

رفع الناتج المحلي التركي إلى 2 ترليون دولار سنويا.

رفع دخل المواطن التركي سنويا إلى 25 ألف دولار.

رفع حجم التجارة الداخلية إلى ترليون دولار.

أن تكون تركيا خامس مقصد سياحي في العالم.

استضافة 75 مليون سائح تركي بحلول العام 2023.

توسيع شبكة القطارات خاصة السريعة في مختلف المناطق التركية.

تشغيل محطة “آق قويو” للطاقة النووية في مرسين عام 2023.

صناعة السيارة الكهربائية التركية والاعتماد بتصنيعها على موارد محلية ووطنية.

أن تساهم تركيا بنحو ألفي رحلة يومية جوية إلى إفريقيا.

الإنتهاء من تصنيع الطائرة الحربية التركية.

 

وحول وجود بعض الادعاءات التي تزعم بأن “تركيا ستتنازل عن بعض الأراضي بحلول عام 2023، مع الذكرى المئوية لاتفاقية لوزان”، أكد تكين أنه لا يوجد دليل واضح وملموس يؤكد صحة تلك الادعاءات على الإطلاق.

 

وتحدث تكين عن وجود إرادة قوية لدى الحكومة التركية لتحقيق أهداف عام 2023، على الرغم من الحرب التي تخوضها تركيا على كافة الصعد السياسية والاقتصادية والاجتماعية.

 

وشهدت المحاضرة حضورا كثيفا خاصة من فئة الشباب الذي آثروا البقاء حتى انتهائها.

 

وفي الختام فتحت الإعلامية ياقوت دندشي المجال للحاضرين للمشاركة والمداخلات وتوجيه الأسئلة لحمزة تكين.

 

وتأتي المحاضرة في إطار التواصل مع الشباب العرب ومد جسور التواصل الثقافية والسياسية والأدبية بين المجتمعين التركي والعربي.

 

 

واختتمت فعاليات معرض إسطنبول الدولي للكتاب العربي في دورته السادسة، اليوم الأحد، بمشاركة أكثر من 250 دار نشر محلية ودولية، وحضور لافت من قبل الجاليات العربية في تركيا، فضلا عن آلاف الزوار من الأتراك المهتمين باللغة العربية

 

وشهدت أجنحة المعرض، الذي انطلق تحت شعار “حلّق بالمعرفة”، في 9 تشرين الأول/أكتوبر 2021، تدفق الآلاف من محبي القراءة لاسيما طلاب المدارس والثانويات والجامعات، للاطلاع على عناوين الكتب المتنوعة، والاستمتاع بفعاليات وأنشطة المعرض المختلفة.

 

واحتضنت إسطنبول المعرض، في الفترة بين 9-17 تشرين الأول/أكتوبر 2021، بمشاركة أكثر من 250 دار نشر، تمثل 23 دولة عربية وأجنبية إلى جانب بعض دور النشر التركية.

 

وخلال أيام المعرض الذي استمر 9 أيام، ألقى العديد من الكتاب والمفكرين والسياسين وممثلي الجهات الفكرية والاجتماعية في العالمين العربي والإسلامي العشرات من المحاضرات، في مجالات الفن والسياسة والثقافة وعلم الاجتماع والشعر وغيرها من الميادين الثقافية والحياتية.

 

وتضمن المعرض الدولي فعاليات وأنشطة ثقافية واحتفالات توقيع كتب للعديد من المؤلفين، أبرزهم أيمن العتوم ووضّاح خنفر ومحمد راتب النابلسي وياسين أقطاي وطارق السويدان ومحمد مختار الشنقيطي وغيرهم.

 

وشارك في المعرض العديد من الدول أبرزها تركيا ومصر ولبنان وسوريا والعراق والسعودية والكويت والسودان والجزائر وقطر والإمارات وإيران والولايات المتحدة والأردن وتونس والمغرب وليبيا وإيرلندا وفلسطين وإسبانيا وألمانيا وإيطاليا وبريطانيا وغيرها.

 

ونظم المعرض “جمعية اتحاد النّاشرين الأتراك”، بالتعاون مع الجمعية الدولية لناشري الكتاب العربي”، في منطقة “بكر كوي” في القاعة الـ9 داخل “مركز المعارض/إكسبو إسطنبول  IFM.

 

ويقدر عدد أفراد الجالية العربية المقيمة في تركيا بأكثر من 5 ملايين، ما يجعل معرض إسطنبول الدولي للكتاب العربي من المعارض المهمة التي تقام خارج الدول العربية، إضافة إلى أنه يستقطب زوارا من الدول الأوربية كذلك.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى