اخبار تركياالأخبار

صيدلانية سورية تقاضي سياسية تركية علمانية معارضة اشتهرت بالأكاذيب

رفعت الصيدلانية التركية السورية الأصل آية عرفة، دعوى قضائية ضد القيادية في حزب الجيد إيلاي أكسوي، بسبب منشورات تحريضية ضدها تستهدف اللاجئين السوريين في تركيا.

 

وأنهى الإدعاء العام في تركيا، التحقيق بشأن الشكوى التي قدمتها آية عرفة، ضد أكسوي بتهمة مشاركة بياناتها الشخصية على مواقع التواصل الاجتماعي.

 

الصيدلانية آية عرفة، تعمل في إحدى مستشفيات إسطنبول بعد حصولها على الجنسية التركية، وبعد تخرجها من جامعة تراقيا تقدمت إلى اختبار التوظيف ونجحت فيه.

 

وفي تموز/ يوليو 2020 نشرت عضو حزب الجيد إيلاي أكسوي، تغريدة على “تويتر” هاجمت فيها الصيدلانية السورية، ونشرت معلومات وصفت بالمضللة بشأنها، قبل أن يتبع ذلك حملات تحريض وتعليقات مسيئة.

 

وفي التغريدة، أرفقت أكسوي صورة آية عرفة، وبيانات تعيينها في مستشفى تركي، زاعمة أنها دخلت إلى الجامعة دون أوراق أو اختبار قبول.

 

وأشار المدعي العام لمكتب جرائم تقنية المعلومات، الذي يجري التحقيق، إلى أنه في لائحة الاتهام ضد أكسوي، تم ارتكاب الجريمة بحق “عرفة”، وأن هناك شكوكاً وأدلة كافية لتبرير محاكمة علنية.

 

وستحاكم أكسوي في الأيام المقبلة بالسجن من سنتين إلى أربع سنوات بتهمة ارتكاب جريمة “إعطاء أو نشر أو مصادرة بيانات شخصية”.

 

ولم تقبل أكسوي الاتهامات الموجهة إليها، مشيرة إلى أنها حصلت على البيانات من قوائم وزارة الصحة، لافتة إلى أن ثمانية إلى عشرة أجانب ضمن القائمة.

 

يشار إلى أن أكسوي ترشحت لرئاسة بلدية الفاتح في الانتخابات البلدية عام 2019، ومعروفة بالتحريض العنصري ضد اللاجئين السوريين.

ورفعت حملتها الانتخابية في ذلك الوقت، تحت شعار “لن نسلم منطقة الفاتح للسوريين”.

 

يشار إلى أن العنصرية والتحريض ضد اللاجئين السوريين والأفغان تزايد في الآونة الأخيرة من أحزاب المعارضة التركية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى