أخبار عالميةالأخبار

الحكومة البريطانية تلجأ للجيش لتزويد محطات البنزين بالوقود

حشدت الحكومة البريطانية، الأربعاء، أسطولها من الشاحنات الصهريج وتستعد ليحل جيشها مكان سائقي الشاحنات الذين تناقص عددهم في المملكة المتحدة، وتسليم الوقود إلى محطات البنزين التي تهافت عليها السائقون.

 

ورغم بوادر “الاستقرار” الأولى التي تحدثت عنها السلطات، تلاقي محطات البنزين صعوبة في تلبية الطلب الكبير منذ أن تحدث الموزعون الأسبوع الماضي عن مشاكل في التموين نتيجة نقص في عدد السائقين المقدر بنحو 100 ألف حسب المهنيين.

 

وحصل القطاع على دفعة بعد أن وافقت الحكومة رسمياً على تأمين 150 سائقاً من الجيش وهم يتدربون قبل نشرهم “في الأيام المقبلة” كما قال كواسي كوارتينغ وزير الأعمال البريطاني للصحفيين.

 

وأضاف على تويتر أن الأسطول الحكومي للشاحنات الصهريج “سيكون على الطرقات بعد ظهر اليوم (الأربعاء) لتحسين عمليات تسليم البنزين إلى المحطات في جميع أنحاء المملكة المتحدة”، وقال إن هذه الشاحنات سيقودها مدنيون.

 

وبعد تأكيده أنه رأى “بوادر” على أن الوضع بدأ في التحسن، دعا الوزير البريطانيين إلى التعقل قائلاً: “كلما أسرعنا في العودة إلى عاداتنا الاستهلاكية الطبيعية عاد الوضع بسرعة إلى طبيعته”.

 

هذا الوضع الاستثنائي هو أحدث تبعات نقص العمالة الناجم عن وباء كورونا وخروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي، مع تأثير مشكلات التوصيل أيضاً على تزويد متاجر السوبر ماركت ومطاعم الوجبات السريعة وحتى الحانات بالبضائع.

 

وصرح زعيم المعارضة العمالية كير ستارمر عبر شبكة سكاي نيوز بلهجة مستنكرة: “نحن في وضع جعلت فيه الحكومة البلاد في حالة من الفوضى بسبب حالة تامة من عدم الاستعداد”.

 

ولا تكف الحكومة عن التأكيد على أن المملكة المتحدة لا تعاني نقصاً في الوقود ولكن النقص ناتج عن الطلب الاستثنائي الناجم عن اندفاع المستهلكين القلقين من نفاد الوقود لشرائه، كما كانت الحال مع ورق التواليت أو بعض المنتجات الغذائية في بداية الجائحة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى