أخبار عربيةالأخبارليبيا

قتلى وجرحى في اشتباكات بين قوات خليفة حفتر وجبهة التغيير التشادية

اشتبكت قوات اللواء الليبي المتقاعد خليفة حفتر، أمس الثلاثاء، مع مقاتلي جبهة “الوفاق من أجل التغيير” التشادية المعارضة، مما أدى لسقوط قتلى وجرحى بين الجانبين.

 

ودارت الاشتباكات في منطقة تِربو في الجنوب الليبي حيث تتمركز فصائل عدة من المعارضة التشادية.

 

وقتل 6 من قوات حفتر وأصيب آخرون، ومن جانب مسلحي جبهة “الوفاق” قتل 10 عناصر مسلحة، حسب ما أفادت المصادر.

 

وأكدت مصادر من المعارضة التشادية أن قوات حفتر خسرت عددا من سياراتها المسلحة بهذه الاشتباكات.

 

وفي وقت سابق، أعلنت قوات حفتر شنها غارات جوية على مواقعِ ما وصفتها بالجماعات الإرهابية والمعارضة التشادية في محيط منطقة تربو.

 

وقالت قناة “ليبيا الحدث”، الذراع الإعلامية لحفتر، إنّ “فرقة المهام الخاصة في اللواء طارق بن زياد المُعزّز نفّذت عمليات عسكرية واسعة استهدفت من خلالها المرتزقة وعناصر المعارضة التشادية المتمركزين على الأراضي الليبية” قرب الحدود مع تشاد.

 

وأضافت أنّه خلال هذه العمليات العسكرية “تم استهداف تمركزاتهم في منطقة تربو بالحدود الجنوبية”.

 

ومن جانبها أكدت جبهة “الوفاق” أن مواقعها تعرضت لهجوم من قوات حفتر مدعومة من مساعدين سودانيين وضباط فرنسيين قالت إنهم مكلفون بإطلاق قذائف الهاون.

 

وشدّدت الجبهة التشادية المعارضة على أنّ المعارك دارت “على الأراضي التشادية”.

 

ويتمركز العديد من الجماعات المسلّحة المتمرّدة التشادية بليبيا والسودان أو مناطق حدودية بين تشاد وهذين البلدين، ومن بينها “جبهة التغيير والوفاق في تشاد” (فاكت) التي شنّت في 11 أبريل/نيسان هجوماً على العاصمة نجامينا قُتل خلاله رئيس تشاد السابق إدريس ديبي بعد 3 عقود أمضاها بالسلطة.

 

وإثر مقتل والده أعلن الجنرال محمد ديبي في أبريل/نيسان تشكيل مجلس عسكري انتقالي برئاسته ونصّب نفسه رئيساً للجمهورية، متعهّداً بإجراء انتخابات “حرّة وديمقراطية” في ختام فترة انتقالية مدّتها 18 شهراً قابلة للتمديد.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى