مقال رئيس التحرير

الحجاج بن يوسف الثقفي رضي الله عنه

لولا الحجاج رضي الله عنه لعبد كثير من المسلمين النار، ولولا شدة الحجاج وحزمة وقطع رأس من يستحق القطع، لأصبحتم عبيد عند المجوس، ولا تقولوا هذا مستحيل، بل تحقق الأن عندما سيطر المجوس على العراق، فكثير من أهل العراق أصبحوا عبيد عند المجوس، وتحولوا إلى شيعة مجوسية، والمجوسي عبدة نار وقبور حتى لو لم يصرحوا.

 

الا تتقون الله، كفاكم تأثرا بالمغالطات التاريخية المدسوسة حتى في كتب السنة من قبل الحاقدين على الإسلام، فسب الحجاج سب للدولة الأموية التي نشرت الإسلام في جميع بقاع الأرض، وسب الدولة الأموية سب للصحابة والطعن بالإسلام.

جرأة غريبة على رموز الأمة الإسلامية، اخرس الله لسان من يطعن بالحجاج والدولة الأموية وامير المؤمنين معاوية بن أبي سفان رضي الله عنهم أجمعين.

 

حمد الخميس

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى