قصص العرب عبر التاريخ

قصة غزوة بني قريظة – حادثة الإفك – دروس وعبر | السيره النبويه

خيانة الله ورسوله والمسلمون امر جلل وعظيم، لدرجة أن جبريل نزل يأمر الرسول محمد صلى الله عليه وسلم بالذهاب وقتال اليهود الذين خانوه في غزوة الخندق. فالخيانة امر عظيم وجزاء الخائن القتل، سواء كان لشخص أو قبيلة.

أما نخن ماذا فعلنا؟ لم نفعل أي شيء للخونة وتركناهم يعيثون بالأرض فسادا، مع أن خيانتهم كانت عظيمة، فالشيعة خانونا وكانوا السبب بقتل مئات الألاف من المسلمين في بغداد أيام الدولة العباسية، وكذلك تسببوا بهدم الخلافة وقتل خليفة المسلمين بعد أن فتحوا اسوار بغداد لهولاكو، وهاهم اليوم يعيدون الكرة في العراق، وكذلك النصارى ساعدوا الأوربيين في حروب الصليبية ولم نفعل شيء. والقصص كثيرة على خيانة الأقليات مع أننا امتاهم، ولامجال لذكر كل قصص الخيانة هاهنا.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى