أخبار عالميةالأخبار

أميركا تسحب أحدث منظوماتها الدفاع الصاروخي من السعودية

ذكرت أسوشيتد برس الأميركية أن الولايات المتحدة سحبت أحدث منظوماتها للدفاع الصاروخي وبطاريات صواريخ باتريوت من السعودية الأسابيع القليلة الماضية، ومن جانبها شددت وزارة الدفاع السعودية للوكالة على قوة العلاقات بين البلدين.

 

وأوردت الوكالة نفسها أن صورا للأقمار الاصطناعية أظهرت إزالة بعض بطاريات الصواريخ الأميركية من قاعدة الأمير سلطان الجوية (115 كلم جنوب شرقي الرياض) وأضافت أن صورة عالية الدقة لشركة “بلانيت لابز” (PLANET LABS) التُقطت أمس الجمعة تبين أن منصات البطاريات في الموقع فارغة، ودون أي نشاط مرئي.

 

ونقلت عن وزارة الدفاع السعودية قولها إن العلاقة بين الرياض وواشنطن قوية وتاريخية، رغم سحب أنظمة دفاع صاروخي أميركية من القاعدة الجوية السعودية، مشيرة إلى أن إعادة نشر بعض القدرات الدفاعية الأميركية بالمنطقة يتم عبر التفاهم بين البلدين.

 

ومن جانبه قال جون كيربي المتحدث باسم وزارة الدفاع الأميركية (بنتاغون) إنه تم فعلا إعادة نشر لعدد من منظومات الدفاع الصاروخي بالمنطقة، غير أنه شدد على أن بلاده تحافظ على “التزام واسع وعميق تجاه حلفائها بالشرق الأوسط، وذلك عن طريق إبقاء بعض من أكثر قدراتها العسكرية الجوية والبحرية تطورا في المنطقة”.

 

واستضافت قاعدة الأمير سلطان الجوية عدة آلاف من القوات الأميركية عقب هجوم بالصواريخ والطائرات المسيرة عام 2019 على شركة أرامكو السعودية.

 

وفي يونيو/حزيران الماضي، كشفت صحيفة “وول ستريت جورنال” (Wall  Street Journal)  الأميركية أن إدارة الرئيس جو بايدن قررت تقليص عدد كبير من الأنظمة الأميركية المضادة للصواريخ (باتريوت) بالشرق الأوسط، وأفادت بأن واشنطن قررت سحب 8 بطاريات باتريوت من العراق والكويت والأردن والسعودية.

 

وكان البنتاغون قال الأربعاء الماضي إن وزير الدفاع لويد أوستن -الذي كان يقوم بجولة خليجية- أرجأ إلى أجل غير مسمى زيارة كان من المقرر أن يقوم بها إلى السعودية، في قرار عزاه إلى “مشكلة في الجدول الزمني”.

 

وقال مسؤول بالبنتاغون لوكالة الأنباء الفرنسية “زيارة الوزير إلى المملكة أرجئت بسبب مشاكل تتعلق بالجدول الزمني”. وأضاف أن أوستن يتطلع إلى إعادة جدولة الزيارة في أقرب فرصة ممكنة.

 

ومطلع الأسبوع، بدأ وزير الدفاع الأميركي جولة خليجية بعد أسبوع على انسحاب بلاده من أفغانستان، فقد زار قطر ثم الكويت ثم البحرين.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى