أخبار عربيةالأخبارالعراقخبر وتعليق

أكثر من نصف أطفال العراق لا يحصلون على المياه بصورة كافية

كشفت منظمة الطفولة العالمية “اليونسيف”، في تقرير صدر عنها، أن أكثر من نصف أطفال العراق لا يحصلون على الماء بصورة كافية، كما سجلت أن أكثر المدارس في عموم البلد، تفتقر لخدمات الماء الأساسية.

وحسب التقرير الأممي، فإن قرابة 3 من بين كل 5 أطفال في العراق ليس لديهم وصول إلى خدمات الماء الآمن.

وأضاف: كما أن أقل من نصف المدارس في عموم البلد تمتلك خدمات الماء الأساسية، مما يعرض صحة الأطفال للخطر، ويهدد تغذيتهم، ونموهم المعرفي، وسبل عيشهم المستقبلية.

ويسلط التقرير، الذي أطلق خلال الأسبوع العالمي للماء، الضوء على أبرز الأسباب وراء شحة المياه في منطقة الشرق الأوسط ومن ضمنها العراق وشمال أفريقيا، بما فيها الطلب الزراعي المتزايد، واتساع رقعة الأراضي الزراعية المروية باستخدام المياه الجوفية.

بينما تشكل الزراعة نسبة 70 ٪ من استهلاك المياه على الصعيد العالمي، نجد أنها تبلغ أكثر من 80 ٪ في المنطقة، كما ذكر في التقرير.

وفي هذا الصدد، قالت شيما سين غوبتا، ممثلة “اليونيسف” في العراق، إن “مستوى شحّ المياه في العراق ينبىء بالخطر، فالأطفال لا يستطيعون النمو ليبلغوا كامل طاقاتهم من دون الماء”، مبينة أنه آن الأوان للقيام ببعض الأعمال بشأن التغير المناخي، وضمان الوصول للماء الآمن لكل طفل.

ورأت أن الطلب المتزايد على الغذاء، والنمو الحضري، والإدارة السيئة للمياه، فضلا عن التغير المناخي، تضافرت جميعها لتهدد الأطفال والفقراء والمهمشين.

وحسب تقرير المنظمة التغير المناخي ليس السبب الوحيد لشحّ المياه، إلا أنه تسبب في تناقص في مياه الأمطار للزراعة، وتدهور في جودة احتياطي المياه العذبة نتيجة للتدفق العكسي للمياه المالحة من الخليج العربي نحو طبقات المياه الجوفية العذبة، وتركيزات التلوث المتزايدة.

 

تعليق جريدة العربي الأصيل:

 

ماذا تتوقع أن يحصل لأطفال العراق في ضل حكومة شيعية، تعمل لدى المجوس، فالشيعة لا يعرفون إلا اللطم والطواف حول القبور، ومعمميهم يحصلون على الخمس، يسرقون نصفة ويعطون المجوس الباقي، بالإضافة لممارسة الجنس مع الشيعيات باسم التمتع.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى