أخبار عالميةالأخبار

مقتل ضابط شرطة إيراني في احتجاجات أزمة نقص المياه بالأحواز

قُتل ضابط في الشرطة الإيرانية وجرح شرطي آخر خلال الاحتجاجات التي شهدتها مدينة ماهشهر في محافظة الأحواز، جنوب غربي إيران، التي تشهد منذ نحو أسبوع احتجاجات على شح المياه.

 

وذكرت وكالة الأنباء الإيرانية الرسمية “إرنا” أن الضابط القتيل لقى مصرعه بعيد منتصف الليلة الماضية “إثر أعمال شغب وقعت مساء أمس الثلاثاء في مدينة بندر ماهشهر، بمحافظة الأحواز الحدودية مع العراق”.

 

ونقلت الوكالة عن المسؤول المحلي في المدينة فريدون بندري قوله “إثر أعمال الشغب التي جرت مساء الثلاثاء في بلدة طالقاني التابعة لبندر ماهشهر، بوغت كوادر وحدة الإغاثة، التابعة لقوى الأمن الداخلي، حين أدائهم الواجب، وتعرضوا لإطلاق نار من مثيري الشغب من فوق سطح أحد المباني”.

 

وأضاف “إثر هذا الحادث استشهد أحد أفراد وحدة الإغاثة في المدينة، في حين جرح آخر في ساقه، ونقل إثر ذلك إلى المستشفى للعلاج”، من دون أن يحدد طبيعة “أعمال الشغب” هذه، وأوضحت وسائل إعلام إيرانية أن الضابط القتيل برتبة ملازم ثان.

 

وقال القائم بأعمال محافظ مدينة ماهشهر إن التحقيقات بدأت للكشف عن هوية القاتل الذي أطلق النار على قوات الشرطة.

 

وتشهد مناطق مختلفة في محافظة خوزستان تجمعات احتجاجية بسبب أزمة نقص المياه بالمحافظة مما أدى إلى مقتل مواطنين اثنين من المحتجين. وتتهم الجهات الأمنية الإيرانية عناصر مسلحة باستهداف المحتجين في المدينة بالرصاص لتأزيم الوضع وجر الاحتجاجات إلى أعمال شغب.

 

وعلى مدى الأيام الماضية، بثت وسائل إعلام ناطقة بالفارسية خارج إيران، مقاطع فيديو قالت إنها تظهر احتجاجات في مناطق عدة من خوزستان، مثل إيذه، سوسنكرد، ماهشهر، الأهواز وحميديه، مشيرة إلى أن قوات الأمن تعاملت بشدة مع المحتجين.

 

ونفى محافظ خوزستان -في تصريحات بثتها وكالة “إسنا” ليل أمس الثلاثاء- ما تحدثت به تقارير عن ارتفاع عدد القتلى في الاحتجاجات، وقال “أكّدنا على القوات الأمنية والعسكرية عدم مواجهة الناس بالعنف، خاصة عدم إطلاق النار”.

 

وأضاف “إذا كان البعض مسلحين ويقومون بأمور أخرى غير الاحتجاج السلمي، فالقانون يقول لنا إنه ينبغي التعامل معهم بشكل مختلف، لكن الناس عزيزون علينا” وتوجه إلى السكان بقوله “نتابع مطالبكم”.

 

وتحدثت صحيفة “اعتماد” الإصلاحية ليل أمس الثلاثاء، عن “قطع الاتصال بالإنترنت” في شادكان، وأضافت خدمات الإنترنت الخلوية في مدينة الأهواز “متقطعة”.

 

وتعتبر خوزستان المطلة على الخليج، واحدة من أبرز مناطق إنتاج النفط في إيران، وإحدى أغنى المحافظات الـ31 للجمهورية الإسلامية. وهي من المناطق القليلة في إيران ذات الغالبية الشيعية التي تقطنها أقلية كبيرة من العرب السنة، وسبق لسكان المحافظة أن اشتكوا تعرضهم للتهميش من قبل السلطات.

 

وفي 2019، شهدت خوزستان احتجاجات مناهضة للحكومة طالت أيضا مناطق أخرى من البلاد. وعلى مدى الأعوام الماضية، أدت موجات حر شديد وعواصف رملية موسمية هبت من السعودية والعراق المجاورين، إلى جفاف في سهول خوزستان التي كانت تعرف بخصوبة تربتها.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى