أخبار عربيةالأخبارفلسطين

السلطة الفلسطينية طلبت من إسرائيل توفير معدات قمع

كشفت وسائل إعلام إسرائيلية، عن تقدم السلطة الفلسطينية بطلب وصفته بـ”الاستثنائي” لتل أبيب، من أجل شراء معدات ووسائل، لقمع المظاهرات والاحتجاجات الفلسطينية المتصاعدة في الضفة الغربية المحتلة.

 

وانطلقت في الأيام الأخيرة سلسلة مظاهرات وفاعليات احتجاجية؛ تنديدا باغتيال الأجهزة الأمنية التابعة للسلطة الناشط الفلسطيني نزار بنات فجر الخميس الماضي، مطالبين برحيل رئيس السلطة محمود عباس.

 

وأكدت صحيفة “يديعوت أحرنوت” العبرية في تقرير لها، أن السلطة تقدمت بطلب غير عادي، من إسرائيل، للحصول على معدات ووسائل لفض المظاهرات والمسيرات مثل قنابل الغاز والصوت.

 

وأوضحت أن السلطة الفلسطينية توجهت بطلب للحصول على معدّات ووسائل لأجهزتها الأمنية لفضّ التظاهرات، دون الكشف عن الجهة التي تقدمت بالطلب، وفق ما أورده موقع “i24” الإسرائيلي.

 

واستنادا لمصادر فلسطينية مطلعة على تفاصيل الطلب، نبهت “يديعوت” بأن التزود بمعدات من هذا النوع يجري بموافقة إسرائيلية، وبكميّات محدودة.

 

وذكرت أن سبب الطلب غير المعتاد، هو استعدادات السلطة الفلسطينية في حال اتساع الاحتجاج المدني ضدها، بعد ضربها الناشط الفلسطيني المعارض نزار بنات حتى الموت.

 

وأفادت المصادر بأن السلطة الفلسطينية مطالبة بتجديد وتوسيع مخزونها من القنابل الغازية والقنابل الصوتية التي تستخدم كوسيلة لتفريق التظاهرات.

 

وأشارت الصحيفة العبرية إلى أنه لدى قوات الأمن التابعة للسلطة في الأيام العادية وسائل لتفريق المظاهرات التي تكون بأيدي الوحدات المخصصة للشرطة الفلسطينية، والتي تدربت على قمع المظاهرات.

 

وأضافت: في الأيام الأخيرة، استخدمت الشرطة الفلسطينية، وقوات الأمن الأخرى، جزءا من هذا المخزون لقمع المظاهرات التي اندلعت في رام الله.

 

وبينت أن السلطة تستعد لسيناريو تجدد التظاهرات في الأيام المقبلة، مع نشر نتائج لجنة التحقيق الداخلي المشكلة لتوضيح ملابسات مقتل بنات، حتى يوم الجمعة، وهو يوم حساس من الناحية الأمنية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى