مقال رئيس التحرير

إنها الحقيقة التي لا تقبل الجدل

أقول للمسلمين في مشارق الأرض ومغاربها، وبخاصة العرب، لا يوجد لكم إلا طريقين لا ثالث لهم للتحرر والخروج من العبودية التي اجبركم عليها عمال المحتل الصليبي، والذين يسمون مجازا حكام.

الطريق الأول، الاستكانة والخضوع لأهل الصليب، وتنفيذ ما يريدون، والطريق الثاني الالتفاف حول الجماعات الجهادية التي يسميها اهل الصليب واعوانه إرهابيين، ودعمهم بكل ما تستطيعون.

اما جماعة سلميتنا اقوى من الرصاص، وجماعة أصلح الفرد يصلح المجتمع، وجماعة المشي بالشوارع على شكل مظاهرات سلمية، وغيرهم فلن تحصلوا منهم إلا الخزي والعار، خاصة انكم جربتموهم طيلة 70 سنة، وبعضهم وصل للحكم عن طريق الديمقراطية، ولكنهم لم يفعلوا شيء، بل جلبوا الدمار للبلاد والعباد.

 

حمد الخميس

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى