أخبار عالميةالأخبار

دعم متزايد للنائبة إلهان عمر بعد معركتها مع مشرعين يهود

أيّد أكثر من 50 منظمة وزعيمة تقدمية الجمعة، النائبة بالكونغرس الأمريكي المسلمة إلهان، عمر بعد أن انضم لمهاجمتها 12 نائباً يهودياً من الديمقراطيين في مجلس النواب، بعد تصريحات لعمر زعموا أنها قارنت بين الولايات المتحدة وإسرائيل وحماس وطالبان.

 

وتواجه إلهان عمر حملة تشهير لجرأتها في القول إن جميع ضحايا جرائم الحرب يستحقون العدالة، بغض النظر عمن يرتكب الجرائم.

 

وتقول عمر إن تعليقاتها السابقة تتعلق بتحقيقات المحكمة الجنائية الدولية بشأن جرائم الحرب.

 

واعتبرت المنظمات الداعمة لعمر أن واجبها كمنظمات مكرسة لدعم حقوق الإنسان في كل مكان وزمان وازدهار الديمقراطية من خلال حرية التعبير، يحتم عليها تأييد إلهان عمر وإدانة هذه الهجمات السيئة تجاهها.

 

وكتبت إلهان عمر: “يجب أن يكون لدينا المستوى نفسه من المساءلة والعدالة مع جميع ضحايا الجرائم ضد الإنسانية”، مرفقة شريط فيديو لاستجوابها وزير الخارجية أنتوني بلينكن خلال جلسة استماع للجنة في مجلس النواب.

 

ودعا 12 من المشرعين اليهود إلهان عمر إلى “توضيح أقوالها”، لكن نائبة مجلس النواب عن ولاية مينيسوتا، انتقدت طريقة “المجاز” التي تستخدمها مجموعة المشرعين اليهود.

 

وفي وقت مبكر من يوم الخميس، ردّت عمر -وهي لاجئة سابقة صومالية المولد كانت من أوائل المسلمين الذين انتُخبوا لعضوية الكونغرس- على مجموعة النواب اليهود ووصفتهم بأنهم “مصدر خزي” واتهمتهم بالانخراط في “استعارات معادية للإسلام”.

 

ورفضت رئيسة مجلس النواب الأمريكي نانسي بيلوسي، فكرة اتخاذ أي إجراء، رداً على النزاع الأخير الذي يشمل النائبة التقدمية المسلمة إلهان عمر (ديمقراطية من مينيسوتا) والنواب اليهود من الحزب الديمقراطي في المجلس، الذين هم من الموالين لإسرائيل.

 

واستغل الجمهوريون الخلاف للمطالبة بإقالة عدوتهم البرلمانية المحجبة من لجنة الشؤون الخارجية.

 

وهذه ليست المرة الأولى التي يتسبب فيها انتقاد عمر لإسرائيل في خلاف بينها وبين أعضاء في حزبها.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى