أخبار عالميةالأخبار

عشرات الضحايا بمناطق مختلفة من أفغانستان

تواصلت في أفغانستان، اليومين الماضيين، الهجمات المسلحة التي راح ضحيتها عشرات العسكريين، في الوقت الذي تستمر فيه جهود مباحثات سلام متعثرة، بين الحكومة وحركة طالبان، بالدوحة.

 

فقد قتل 10 جنود، اليوم الاثنين، في هجوم “انتحاري” لعناصر من حركة طالبان استهدف قاعدة عسكرية للجيش الحكومي، بولاية أوروزغان (جنوب).

 

ونقلت وكالة باجواك المحلية -عن مصدر عسكري لم تسمه- أن الهجوم تم بواسطة سيارة مفخخة، واستهدف قاعدة للجيش في منطقة كورا بولاية أوروزغان.

 

كما أعلن مسؤولون محليون، أمس، أن ما لا يقل عن 26 من قوات الأمن قتلوا في تفجير سيارة مفخخة وهجمات مسلحة متعددة.

 

ووقعت أكثر الحوادث دموية في ولاية فارياب الشمالية حيث قتل ما لا يقل عن 14 من قوات الأمن، بينهم قائد شرطة منطقة قيصر، في هجوم شنته طالبان خلال الليل.

 

وحسب عضو مجلس الولاية نادر الصيادي، استولى المسلحون على مقر شرطة المنطقة، ومبنى البلدية، مؤكدا مقتل 14 من قوات الأمن، في وقت بقي ما يقرب من 30 آخرين لا يزالون محاصرين من قبل المهاجمين.

 

وعلى موقع تويتر، تبنت طالبان هجوما بسيارة مفخخة استهدف، أمس، مركزا للشرطة في ولاية بلخ شمال البلاد، أوقع قتيلين في صفوف الشرطة ونحو 15 جريحا بينهم مدنيون.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى