علامات استفهام

باريس تعترف بمسؤوليتها عن الإبادة في رواندا وتغض الطرف عما فعلته في الجزائر.. ما وراء ازدواجية السلوك الفرنسي

لا ازدواجية ولا يحزنون، الموضوع ببساطة أن شعب رواندا تخلص من عبيد فرنسا، ولم يبقى منهم إلا القليل، أما في الجزائر فعبيدها مازالوا أقوياء وممسكين بالسلطة، فلماذا تعتذر فرنسا لعبيدها.

 

حمد الخميس

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى