اخبار تركياالأخبار

صنع في تركيا.. خزانات مواد حساسة تستوردها “ناسا” من تركيا

تستورد 48 من أكبر 100 شركة للصناعات الدفاعية حول العالم، بينها لوكهيد مارتن وناسا، خزانات لحفظ المواد الحساسة تحت درجة حرارة ورطوبة مناسبة، طورتها شركة إلكترونيات تركية.

 

وقال المدير العام لشركة “إي أم تي إلكترونيك” (EMT Elektronik) التركية، محمد جان كوجك، إن شركته توفر منتجات وأجهزة غير تقليدية لأجهزة الأمن وإنفاذ القانون والطب الشرعي ومؤسسات وشركات الأمن السيبراني.

 

وأفاد كوجك بأن شركته تنتج خزانات لإزالة الرطوبة وحفظ المواد الحساسة والأدلة الجنائية وغيرها من مواد ذات صلة، تحت ظروف رطوبة ودرجة حرارة مناسبة، كما تقوم ببناء أنظمة اتصالات ومراقبة موجهة بالكابلات لقطاعي الدفاع والطيران.

 

وأوضح كوجك أن شركته حققت إنجازات مهمة في مجالي إنتاج خزانات حفظ المواد الحساسة وبناء أنظمة الاتصالات، خلال مسيرتها المهنية التي تزيد عن 30 عامًا.

 

وأشار الى أنها فازت بمناقصة جرى طرحها عام 2006 لصالح المديرية العامة للأمن في تركيا، وذلك لتلبية حاجات المديرية إلى خزانات لحفظ الأجهزة البصرية والمواد الحساسة في درجات حرارة ورطوبة مناسبة.

 

وأضاف: “عملنا في الشركة بادئ ذي بدء على إنتاج نماذج أولية من الخزانات وتسليمها للمديرية العامة للأمن لغرض اختبار مدى فعاليتها وتلبيتها لمتطلبات وظروف عمل مديرية الأمن. وبالفعل جاءت الموافقة على المنتج بعد اختباره من قبل العناصر العاملة في المختبرات”.

 

ولفت كوجك الى أن شركة أجنبية تعمل في نفس المجال، طلبت منهم شراء شركته، بعد الانجازات المهمة التي حققتها في مجال تطوير كبائن وخزانات حفظ المواد الحساسة.

 

وتابع: “علمنا بأن هذه الشركة الأجنبية تتابع عملنا منذ سنوات. ذات يوم قدموا لنا عرضًا لشراء الشركة. رفضنا هذا العرض شاكرين لهم اهتمامهم بمنتجاتنا وأخبرناهم بأن شركتنا عاقدة العزم على تطوير منتجاتها بإمكاناتها الخاصة والذهاب بهذه المنتجات إلى أبعد مدى ممكن”.

 

وذكر كوجك أن خزانات حفظ المواد الحساسة تستخدم للتخزين، سواء لفترة قصيرة أو طويلة، وذلك للمحافظة على المواد الحساسة تحت ظروف رطوبة ودرجة حرارة مناسبة.

 

وأشار الى أن هذا النوع من الخزانات مطلوب وعلى نطاق واسع من قبل شركات الصناعات الدفاعية، ما فتح المجال أمام شركتنا لدخول هذا القطاع بسهولة أكبر.

 

وأكد كوجك أن 48 شركة من أصل 100 أكبر شركة للصناعات الدفاعية حول العالم، بدأت بالفعل باستيراد خزانات وكبائن من منتجات شركة “أي أم تي إلكترونيك” للصناعات الإلكترونية، إضافة إلى 6 شركات عملاقة في مجال الصناعات الدفاعية التركية.

 

وقال: “نجحنا في تصدير منتجاتنا لشركات عملاقة حول العالم، لعل أبرزها شركة لوكهيد مارتن (Lockheed Martin) المسؤولة عن إدارة مشروع المقاتلة (F-35)، ووكالة الفضاء الأمريكية “ناسا”، والشركة التركية لصناعات الفضاء (TAI) والشركة التركية للصناعات الإلكترونية والعسكرية (أسيلسان)، إضافة إلى شركات سيمنس (Siemens) و”بوش” (Bosch) الرائدتين في عام الصناعات الإلكترونية”.

 

ووصف كوجك شركته بأنها “أسرع شركة حول العالم في توفير حلول حفظ وحماية المواد الحساسة”، مشيرًا أن منتجات شركته تفوق من حيث الجودة منتجات العديد من الشركات المماثلة في الولايات المتحدة الأمريكية وأوروبا والشرق الأقصى.

 

كما لفت إلى أن منتجات شركته توفر حلولًا عملية لإدارات التحقيق الجنائي، وأن تلك المنتجات تستخدم في معامل التحقيق الجنائي على نطاق واسع من أجل حماية الأدلة الجنائية من التلف وحفظها في درجات حرارة ورطوبة معينة.

 

وأردف: “إضافة إلى ما سبق، يمكن استخدام منتجات شركتنا في حفظ القطع الأثرية أو الوثائق التاريخية وتخزين البذور والمنتجات الطبية والدوائية على المدى الطويل أو القصير”.

 

وختم قائلًا: “نجحنا في تلبية متطلبات الجيش الأمريكي من هذه الأجهزة ونقلها لمنشآت تابعة للجيش في هاواي. نحن في الواقع نطمح لتصدير منتجاتنا إلى جميع أنحاء العالم”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى