مقال رئيس التحرير

أطول الناس لحية

في عصرنا الحاضر لو أراد المسلمون خوض معركة أو تعيين قائد لقاموا بتعيين أكبر الناس لحية، لأنهم يظنون أن أكبرنا لحية أقدرنا على القيادة، مع أن اكثر اصحاب اللحى الكبيرة منافقين ودجالين ونصابين وأصحاب دنيا، خاصة في عصرنا الحالي، فلا يوجد أكبر من لحي السلفيين في مصر والكويت مع انهم منافقين.

ومع احترامي للحية التي امرنا رسولنا الكريم بإطلاقها، لهذا لا يمكن أن ننتصر ابدا إلا إذا تغيرت هذه الفكرة، فالذي يقود هو أكثر الناس حنكة وقدرة على القيادة ولا دخل للحية ولا لحفظة القرآن.

 

حمد الخميس

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى