اخبار تركياالأخبار

وقفة للتنديد بالعدوان الإسرائيلي ضد الفلسطينيين في إسطنبول

شهدت مدينة إسطنبول التركية، الأربعاء، وقفة احتجاجية للتنديد بالهجمات الإسرائيلية على المسجد الأقصى، والقدس، وقطاع غزة بفلسطين، شارك فيها سامي أبو زهري المتحدث باسم حركة المقاومة الإسلامية (حماس).

 

وبحسب وكالة الأناضول، نظمت الوقفة في ميدان منطقة “سلطان بايلي” في المدينة التركية، والتي دعت إليها منصة “الأخوة” التي تجمع تحت مظلتها العديد من منظمات المجتمع المدني.

 

وشارك بالوقفة أعضاء المنصة المذكورة، إلى جانب أعداد من المواطنين الأتراك للتنديد بالعدوان الإسرائيلي على الفلسطينيين العزّل.

 

وحرص المحتجون على رفع العلمين التركي والفلسطيني وسط ترديد هتافات وصيحات تكبير، ولم ينسوا أخوتهم الفلسطينيين بالدعاء في تلك الفعالية التي استهلوها بتلاوة آيات من القرآن الكريم.

 

وفي كلمة له خلال الوقفة، قال سامي أبو زهري، المتحدث باسم حركة المقاومة الإسلامية(حماس)، إن الجميع شاهدوا اقتحام القوات الإسرائيلية للمسجد الأقصى في الـ28 من شهر رمضان المبارك، واعتدائها على المصلين.

 

وأشار أن هذه الاعتداءات لو كانت في كنيسة أو كنيس يهودي لقام العالم بأسره ولم يقعد، مضيفًا “إسرائيل تريد محو القدس والمسجد الأقصى من ذاكرة المسلمين، وأخوتنا في غزة يرفضون ذلك، وقاموا بالرد عليها بالصواريخ، فالقدس خط أحمر بالنسبة لنا، وليعلم هذا الجميع، فلا يمكننا بيع القدس بأي مقابل”.

 

وأوضح أبو زهري أن قطاع غزة يخضع للحصار الإسرائيلي منذ 15 عامًا، متابعًا “أخوتكم في غزة يضحون بأنفسهم من أجل حماية القدس وفلسطين، ونحن سنواصل الدفاع عن القدس بأرواحنا، وأبداننا، ودمائنا، وبكل ما لدينا”.

 

وطالب متحدث حماس من كل الموجودين بتركيا بمواصلة دعمهم للفلسطينيين، مشددًا على أهمية المساعدات التي ستقدم من أجل إعادة إعمار منازل المشردين في فلسطين، ولدعم اليتامى هناك، بحسب قوله.

 

أما إسماعيل باقرخان، المتحدث باسم شعبة “منصة الأخوة” بمنطقة “سلطان بايلي”، فأشار أنهم قاموا بتنظيم هذه الوقفة من أجل “التنديد بالهجمات الإسرائيلية ضد الفلسطينيين الأبرياء”.

 

وطالب إسرائيل بوقف “استبدادها الصهيوني، وممارساتها الوحشية ضد الشعب الفلسطيني”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى