نكشة

الشهيد محمد الزواوي

امة محمد صلى الله عليه وسلم لا تخلوا ابدا من المبدعين المخلصين لله ورسوله، ولو ترك لهم المجال لأبدعوا إبداعا كبيرا، فالشهيد محمد الزواوي الذي أتى من تونس لنصرة اهلة في غزة، واستطاع تطوير أسلحة مهمة للمجاهدين.

والذي جعله يفعل ذلك حبة لأهلة المسلمين في فلسطين، ومثل الشهيد محمد الزواوي رحمه الله في الأمة الإسلامية كثيرون.

ولكن الشهيد لم يكن يعلم أن البلاد العربية هي الحديقة الخلفية لليهود، وأن الأجهزة المخابراتية فيها يسيرها اليهود كيفما شاءوا. فعندما عاد لبلاده واستقر بها باغته اليهود وقتلوه بـ8 طلقات نارية مباشرة بجمجمته أثناء جلوسه بسيارته أمام منزله في منطقة العين بمحافظة صفاقس جنوب تونس وكان قتله بالتنسيق مع المخابرات التونسية، ولا استبعد بأمر الرئيس التونسي نفسة.

فانتبهوا يا مسلمين العدو يتربص امام منازلكم ويتكلم لغتكم، ويتسمى بأسمائكم، ويدير اجهزتكم.

 

حمد الخميس

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى