أخبار عربيةالأخبارفلسطين

عشرون شهيدا على الأقل بينهم 9 أطفال في القصف اليهودي على قطاع غزة

استشهد 20 فلسطينيا على الأقل بينهم 9 أطفال وقيادي في حركة حماس، الإثنين، في غارات إسرائيلية على قطاع غزة ردا على إطلاق صواريخ من القطاع، بعد يوم جديد من المواجهات العنيفة في القدس الشرقية المحتلة.

 

وقال المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي “بدأنا بشن غارات على غزة وأكرر أننا بدأنا (…) استهدفنا قائدا كبيرا في حماس” التي تسيطر على قطاع غزة المحاصر.

 

وأكد مصدر في حماس أن “الاحتلال استهدف القيادي في كتائب القسام (الجناح العسكري للحركة) محمد فياض في بيت حانون في شمال قطاع غزة”، مؤكدا استشهاده.

 

وقال المتحدث باسم وزارة الصحة التابعة لحماس إن عشرين شخصا استشهدوا وأصيب 65 آخرون بجروح نقل عدد منهم الى مستشفى بيت حانون في شمال القطاع.

 

قبل ذلك، أشار المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي إلى “إطلاق سبعة صواريخ من قطاع غزة … اعترضت القبة الحديدية أحدها”. وتسبب صاروخ بأضرار في منزل على بعد نحو 15 كيلومترا من القدس، حيث دوت صفارات الإنذار بعد السادسة مساء بقليل.

 

جاء ذلك بعد أن حذرت كتائب القسام إسرائيل بضرورة أن تسحب قبل السادسة مساء قواتها الأمنية من باحات المسجد الأقصى الذي كان ساحة للمواجهات.

 

تصعيد

 

وقال الناطق باسم كتائب القسام أبو عبيدة: كتائب القسام توجه الآن ضربة صاروخية للعدو في القدس المحتلة ردا على جرائمه وعدوانه على المدينة المقدسة وتجاوزاته ضد شعبنا في الشيخ جراح والمسجد الأقصى.

 

وأضاف: هذه رسالة على العدو أن يفهمها جيدا، وإن عدتم عدنا وإن زدتم زدنا.

 

ويأتي إطلاق الصواريخ في اليوم الرابع من المواجهات بين الفلسطينيين وقوات الأمن الإسرائيلية في القدس الشرقية التي احتلتها إسرائيل وضمتها بخلاف القانون الدولية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى