أخبار عربيةالأخبارالجزائر

هل أطاحت صفقة مع شركة إماراتية بمدير التلفزيون الجزائري؟

أنهيت مهام أحمد بن صبان من على رأس التلفزيون الجزائري بعد حوالي سنة ونصف من تعيينه في منصبه خلفا للإعلامي لسليم رباحي.

وأكد بيان لوكالة الأنباء الجزائرية خبر إنهاء مهام بن صبان، وتعيين فتحي سعيدي بالنيابة إلى حين تعيين مدير عام جديد، دون الكشف عن أسباب القرار.

 

وتضاربت الأنباء حول خلفية إنهاء مهام بن صبان، وحسب ما نشرته جريدة “الحياة” نقلا عن مصادر لها فإن هناك عدة أسباب دفعت المسؤولين عن القطاع لاتخاذ القرار، وعلى رأسها التوقيع على عقد بين المؤسسة العمومية للتلفزيون وشركة تدعى سانوا Sanoa متخصصة في تقديم الاستشارات والتنمية والتطوير التجاري ومقرها دبي بالإمارات العربية المتحدة.

 

وذكرت الجريدة بأن العقد بين الشركة الإماراتية والتلفزيون الجزائري تضمن بندا ينص على أن حل أي نزاع بين مؤسسة التلفزيون والشركة الإماراتية المعنية يتم حلّه في محكمة فرنسية هي المحكمة التجارية لباريس، وهو ما اعتبر تجاوزا في حق القانون الجزائري وتجاوزا في حق المؤسسة العمومية للتلفزيون باعتباره مؤسسة عمومية ذات سيادة.

 

وتقلد بن صبان عدة مناصب في التلفزيون الجزائري حيث كان مديرا لمحطتي ورقلة ووهران الجهويتين قبل أن يلتحق بالمقر المركزي حيث عين على رأس مديرية الإنتاج، ليكلف بعدها بإدارة التلفزيون الحكومي في كانون الثاني/ يناير 2020.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى