أخبار عربيةالأخبارالجزائر

مقتل شخصين جراء الأمطار الغزيرة في الجزائر

تسببت فيضانات أعقبت تساقط أمطار غزيرة على عدة مناطق بالشرق الجزائري في مقتل شخصين جرفتهما مياه مجرى مائي في أمدوكال بولاية باتنة، بحسب ما أعلنت الحماية المدنية.

 

وجاء في بيان للحماية المدنية بباتنة أن “ارتفاع منسوب مياه مجرى مائي بالمكان المسمى السطح ببلدية مدوكال جرف شخصين فجر اليوم (الإثنين)”. وتقع مدوكال على بعد 350 كلم جنوب شرق الجزائر.

 

وأضاف البيان أنه تم العثور على الجثتين بين الساعة الخامسة (4:00 تغ) والسادسة صباحا، بينما أنقذ شخص ثالث بفضل جهود فرقة الغطاسين والفرقة السينوتقنية (الكلاب المدربة) وفرقة البحث والتدخل في الأماكن الوعرة.

 

وبحسب الصحف المحلية فإن الأمر يتعلق بمزارعين حاولا تخطي المجرى المائي بجرارهما فجرفتهما المياه بسرعتها القوية.

 

شهد جنوب ولاية باتتة وولاية المسيلة تساقط كميات أمطار كبيرة خلال فترة وجيزة تسبب بالإضافة إلى مقتل الشخصين، في خسائر مادية، بحسب الحماية المدنية.

 

وكانت مصالح الأرصاد الجوية حذرت الأحد من تساقط أمطار غزيرة تكون رعدية أحيانا، مرفوقة بحبات البرد في 19 ولاية منها باتنة.

 

وتوقعت مصالح الأرصاد الجوية أن تصل كمية الأمطار إلى 50 ملم.

 

في العاشر من آذار/مارس تسببت السيول الجارفة في مقتل عشرة أشخاص بينهم خمسة أطفال في ولاية الشلف غرب الجزائر.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى