أخبار عربيةالأخبارالسودان

ارتفاع قتلى أحداث غرب دارفور إلى 125

أعلنت لجنة أطباء السودان المركزية، الخميس، ارتفاع ضحايا العنف بمدينة الجنينة بولاية غرب دارفور (غرب) إلى 125 قتيلا، و208 جريحا.

 

وذكرت اللجنة (غير حكومية) في بيان، أنها “سجلت حصيلة جديدة من الضحايا بلغت، 38 قتيلا، و17 جريحا، لترتفع الحصيلة الكلية منذ بداية الأحداث إلى 125 قتيلا، و208 جريحا”.

 

وأوضحت اللجنة، أن الحصيلة تشمل فقط الحالات التي استطاعت الأطقم الطبية الوصول إليها، أو وصلت إلى المستشفيات مما يعني “احتمالية وجود أعداد أخرى من الضحايا لم يشملها الحصر”.

 

والأربعاء، أعلنت اللجنة وصول عدد ضحايا العنف بمدينة الجنينة إلى 87 قتيلا و191 جريحا، قبل إعلان الرقم الجديد.

 

وقالت اللجنة في بيانها حين إذ، إن “أحداث العنف تواصلت في الجنينة منذ ليلة السبت مخلفة مزيدا من القتلى والجرحى”.

 

واندلع القتال، بحسب إعلام محلي، على خلفية مقتل شخصين من أبناء قبيلة “المساليت” (الإفريقية) في شارع يفصل بين المناطق السكنية للقبائل الإفريقية والعربية، فيما فرّ الجناة إلى جهة مجهولة.

 

ولم يصدر تصريح عن السلطات حتى الساعة 10 :30 (ت.غ) بشأن أعداد الضحايا.

 

وأعلن مجلس الأمن والدفاع بالسودان (حكومي)، الإثنين، تصديقه على إعلان حالة الطوارئ بولاية غرب دارفور، وتفويض القوات النظامية اتخاذ ما يلزم لحسم النزاعات القبلية.

 

ومنتصف يناير/ كانون الثاني الماضي، اندلعت أعمال عنف في “الجنينة” مركز ولاية غرب دارفور، على خلفية شجار مسلح بين قبيلتي “المساليت” و”العرب”، أوقعت بداية قتيلا واحدا، ثم تطورت لتودي بحياة 163 آخرين فضلا عن 217 مصابا، بحسب لجنة أطباء السودان.

 

وفي 13 فبراير/ شباط الماضي، شهدت مدينة الجنينة توقيع اتفاق لـ”وقف العدائيات” بين القبيلتين، بحسب وكالة الأنباء السودانية.

 

ومن آن إلى آخر، تشهد مناطق عديدة في دارفور اقتتالا دمويا بين القبائل العربية والإفريقية، ضمن صراعات على الأرض والموارد ومسارات الرعي.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى