أخبار عربيةالأخبارسوريا

هجوم على حاجز عسكرية تابعة لنظام الأسد في ريف درعا

نفذت مجموعة مسلحين من أهالي بلدة الكرك الشرقي هجوماً على عنيقاً على إحدى حواجز المخابرات الجوية في البلدة، بعد الاعتداء على المدنيين قرب الحاجز بالرصاص.

 

وقالت “شبكة أخبار درعا وريفها” أن شبانًا من أهالي البلدة شنوا هجومًا بالأسلحة الرشاشة على الحاجز الواقع بين بلدتي الكرك الشرقي ورخم، بريف درعا الشرقي، دون أنباء مؤكدة عن حجم الخسائر.

 

وأوضحت المصادر أن سبب الهجوم هو قيام عناصر الحاجز بالاعتداء على سيارة نوع “سرفيس” تقل شابًا وعروسته، بالرصاص، ما تسبب بإصابة الأخيرة بجروح، تم نقلها على إثرها إلى المستشفى.

 

وشهدت مدينة درعا أمس السبت، تفجيرًا استهدف رئيس فرع “مكافحة المخدرات” عبر زرع عبوة ناسفة بسيارته في حي الكاشف وسط المدينة، ما تسبب بإصابة ثلاثة من عناصر الفرع بجروح، بعضها خطيرة.

 

ويأتي ذلك بالتزامن مع أوضاع أمنية متردية تعصف بالمحافظة، التي تمر بحالة فوضى كبيرة منذ سيطرة قوات الأسد عليها عام 2018، تتمثل بتفجيرات واغتيالات شبه يومية، يرجح وقوف مخابرات النظام وراءها.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى