أخبار عربيةالأخبارمصر

بعد قرار إجراء الامتحانات حضوريا في ظل كورونا.. المطالبة بإقالة وزير التعليم العالي في مصر

بعد أخذ ورد على منصات التواصل في مصر ومطالبات الطلاب بإجراء الامتحانات عن بُعد بسبب جائحة كورونا، حسم وزير التعليم العالي خالد عبدالغفار الجدل، وأضحى نجم المنصات اليوم حيث طالَب الطلاب بإقالته.

 

نشرة الثامنة- نشرتكم (2021/2/20) تابعت تأكيد عبدالغفار عبر خدمة فيسبوك مباشر أن تاريخ 27 فبراير/شباط الجاري سيكون موعدا لامتحانات الفصل الأول حضوريا في الجامعات.

 

وما إن ظهر الوزير على فيسبوك وأكد إجراء الامتحانات حضوريا مع اتخاذ الإجراءات الاحترازية حتى اشتعلت المنصات المصرية فورا بوسم (هاشتاغ) “إقالة وزير التعليم العالي”، حيث امتلأت مواقع التواصل بمئات آلاف التغريدات والمنشورات.

 

وندد الناشطون بالقرار معتبرين أنه بغير محله في ظل الظروف الصحية الحالية التي تفرض -وفق وجهة نظرهم- تنظيم الامتحانات عن بُعد لتجنب انتشار فيروس كورونا بين الطلبة، بينما رأى آخرون القرار مناسبا شرط اتخاذ الإجراءات الاحترازية اللازمة.

 

أمل البعض في التأجيل -والذي عبروا عنه في منشورات مختلفة وعبر وسوم سابقة كثيرة- أنهاه منشور على حساب وزارة التعليم بفيسبوك أكدت عبره قرار المجلس الأعلى للجامعات استئناف الدراسة وإجراء الامتحانات، وسط إجراءات احترازية مشددة.

 

ومما ورد في المنشور أيضا، “أكد المجلس على بدء الفصل الدراسي الثاني، واستكمال أعمال الامتحانات المؤجلة من الفصل الدراسي الأول يوم السبت الموافق 27 فبراير، تنفيذا لقرار لجنة إدارة الأزمات بمجلس الوزراء، على أن تستأنف الدراسة، وتُستكمل أعمال الامتحانات، طبقا للنظم واللوائح والجداول المُعلنة بالمعاهد والكليات بالجامعات”.

 

سيل من التفاعلات المتباينة عبر وسم “إقالة وزير التعليم العالي”، وغرّد مصطفى خلف “قولا واحدا إصرار وزارة التعليم العالي على عقد امتحانات الترم (الفصل) الأول بحضور الطلاب فيه مجازفة غير محسوبة العواقب، ولذلك نحن في انتظار تدخل واضح ومباشر من السيد المحترم رئيس الجمهورية”.

 

في المقابل، كانت لشيماء عبدالعزيز وجهة نظر مختلفة وقالت “كل الناس بتطلع وبتمارس (تخرج وتمارس) حياتها بشكل طبيعي وتيجوا عند الدراسة لأ (أما الدراسة فلا).. ده (هذه) سنين بتتحسب (تحسب) من عمركم. خفوا استهبال انتوا (فقط) التزموا بالإجراءات الوقائية وكفاية نوم”.

 

وكتبت إشراف فينو “هي عقلية حكم العسكر أوامر للوزارة ونفذ لو كانت الأوامر غلط”. وعلقت أسماء محمد “الناس خدت (تعودت) على الإجازة.. الله يرحم أيامنا ساعات كنا بنروح (نذهب للدراسة) 6 أيام في الأسبوع”.

 

وقال إبراهيم أحمد، “الامتحانات مش بس (ليست فقط) في الكلية.. في ناس بتسافر وتركب (هناك ناس تسافر وتركب) مواصلات وقطارات ومترو.. كل ده مش شايفين خطر (كل هذا ولا ترون خطرا؟!) وهيكون (بل ستكون) موجة ثالثة هتقضي (وستقضي) علينا”.

 

 

المصدر: الجزيرة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى