أخبار عالميةالأخبار

إطلاق نار على متجر أسلحة بلويزيانا الأميركية يخلف قتلى وجرحى

قالت الشرطة الأميركية إن 3 أشخاص قتلوا، بعد ظهر السبت، في إطلاق نار بمتجر للأسلحة ومحيطه في ولاية لويزيانا.

 

وأكد قائد شرطة مقاطعة “جيفرسون” جوزيف لوبينتغو، في بيان، أن الحادثة وقعت عند متجر للأسلحة بضاحية ميتايري في لويزيانا، جنوب الولايات المتحدة.

 

وأضاف أن 3 أشخاص على الأقل عثر عليهم مقتولين في مكان الحادثة، في حين تم نقل شخصين آخرين إلى مستشفى محلي لتلقي العلاج، لافتا إلى أنهما في حالة مستقرة.

 

وأوضح مسؤول الشرطة أن شخصا أطلق النار على ضحيتين داخل المتجر قبل أن يطلق عليه عدة أشخاص الرصاص من الخارج ويردوه قتيلا.

 

وكان 8 أشخاص على الأقل أصيبوا الخميس في حادثة إطلاق نار وقعت خارج محطة لمترو الأنفاق، في شمال فيلادلفيا أكبر مدن ولاية بنسلفانيا الواقعة شمال شرق الولايات المتحدة الأميركية.

 

ويحق للأميركيين حمل السلاح بموجب التعديل الثاني لدستور الولايات المتحدة سنة 1791، ويقول التعديل: إن وجود مليشيا حسنة التنظيم ضروري لأمن أية ولاية حرة، ولا يجوز التعرض لحق الناس في اقتناء الأسلحة وحملها.

 

وتشكل قضية مراجعة قوانين حيازة الأسلحة صراعا شبه حزبي داخل الأروقة السياسية الأميركية.

 

وبينما يرى الديمقراطيون أن هنالك مبالغة في السهولة التي يمكن أن يحصل بها المرء على سلاح في الولايات المتحدة، وهو ما يعزون إليه كثرة جرائم القتل، يرى الجمهوريون أن حمل وحيازة السلاح حق كفله الدستور لجميع المواطنين، ويتحسسون من أي طرح يمكن أن يمس بهذه القوانين.

 

 

المصدر: الجزيرة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى