أخبار عربيةالإمارات

ناشطة إماراتية تتحدث عن الوجه الآخر لبلدها

تحدثت ناشطة إماراتية عن “الوجه الآخر لبلدها”، إذ تعاني منذ العام 2012 من اعتقال والدها لأسباب سياسية، وسحب جنسيته.

 

وفي حوار مع “بي بي سي”، قالت الناشطة والباحثة الإماراتية آلاء الصديق، إنها لم تسمع صوت والدها منذ العام 2013.

 

وأوضحت أن والدها ذكر خلال المحاكمة أنه تعرض للضرب الشديد على وجهه خلال التحقيقات.

 

ولفتت إلى أن اعتقال والدها جاء بعد خطوات تضييق عليه، بدأت بمنعه من التدريس، إذ إنه أستاذ شريعة بجامعة الشارقة، ومنعه من السفر، ثم تخييره بين البقاء في الإمارات واعتقاله، أو المغادرة إلى خارجها، ليختار البقاء في بلده.

 

وقضت المحكمة الاتحادية العليا على محمد الصديق، والد الناشطة آلاء، بالسجن 10 سنوات تليها مراقبة لمدة 3 سنوات، لاتهامه بالانتماء إلى جمعية الإصلاح.

 

وحول خطوات الإمارات بالانفتاح على المجتمعات الأخرى، قالت الصديق إن الانفتاح أمر جيد لكن في الإمارات لم يكن هناك استشارة للشعب بشأن من سيجاوره في المستقبل.

وتابعت: “الإنسان حينما لا يُشرك أو يؤخذ برأيه، سيبدأ بالمعارضة”.

 

وأوضحت أن انهيارا حادا حل بالإمارات في مجال الحريات والتعبير عن الرأي، بدأ في 2012 بإصدار قانون الجرائم الإلكترونية، الذي يجرّم جميع أنواع الانتقاد السلمي، بحسب قولها.

 

 

المصدر: عربي 21

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى